محاولات مُستميتة ومتلاحقة من أجهزة الدولة وهيئاتها فى التنمية المحلية من تطوير المناطق العشوائية وتحويلها لمناطق حضارية وتحقيق أقصى استفادة ممكنة منها، وإضافة البهجة على تلك المناطق مرة أخرى، وهذا ما تسعى خلاله محافظة الجيزة وهيئاتها وإداراتها، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بالأسواق الحضارية الجديدة التى أنشأتها منذ 3 سنوات بهدف جمع أكبر عدد ممكن من الباعة، فبعد أن ماتت هذه الأسواق إكلينيكياً خلال السنوات الماضية، عادت المحافظة من جديد لإنعاشها وبعثها من الموت بقبلة حياة أخيرة.

 

فى البداية، أكدت الدكتورة منال عوض، نائب محافظ الجيزة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الانتهاء من السوق الحضارية فى منطقة الكنيسة وجارى العمل حاليًا بسوق العياط، وأيضًا تم التوصل إلى اتفاق مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبالتعاون مع المجلس القومى للمرأة لتطوير سوق بمنطقة زنين، وإنشاء مركز لتنمية المرأة بشارع الشوربجى بحى بولاق الدكرور.

 

وأشارت نائب محافظ الجيزة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن العائق الوحيد الذى يقف أمام تطوير المناطق وتحويلها لأسواق حضارية يتمثل فى إيجاد مناطق ملكية عامة للمحافظة لتحويلها، إلى جانب فحص التمويل اللازم لتطوير تلك المناطق، حيث تم تمويل تطوير سوق العياط من صندوق تطوير العشوائيات، وسوق زنين من هيئة الأمم المتحدة، لكن باقى الإجراءات سريعًا ما يتم الانتهاء منها لعودة الباعة إلى تلك المناطق فى أسرع وقت ممكن.

 

وأضافت، أنه تبلغ مساحة سوق العياط حوالى 700 متر وتم إقامته على تغطية ترعة بالمنطقة، لذلك يتم إقامة أبنية خفيفة به، ويتضمن 450 باكية إلى جانب المفروشات، مشيرة إلى أنه يتم تحصيل مبالغ رمزية من الباعة لتقييم السوق، حيث إنه يتم إدخال كافة المرافق فى تلك الأسواق، نظرًا لانعدام وجودها بتلك المناطق من قبل.

 

وأوضحت، أنه من المقرر أن يتم افتتاح تطوير سوق "زنين" الحضارى نهاية العام الجارى، إلا أن تطوير منطقة سوق العياط من المقرر أن يتخطى العمل به العام الجارى، ليتم افتتاحه فى الربع الأول من العام المقبل، نظرًا لكبر حجم السوق وحاجته إلى المرافق الكاملة "كهرباء وأسواق وصرف صحى".

 

واستطردت "عوض"، أن تطوير منطقة سوق الكنيسة قبل إعلان تعويم الجنيه بلغ 3 ملايين جنيه مصرى، مؤكدة أن المحافظة ستقدم يد العون لاستشارى المشروع وتذليل أية معوقات تواجهه وتوفير البيانات الخاصة بالمشروع، مشيرة إلى أنه سيتم مراجعة الرسومات الخاصة بمقترحات التطوير وإصدار التراخيص اللازمة للعمل، وذلك فى إطار القوانين واللوائح المعمول بها.

 

وأكدت نائب المحافظ، أن الهدف الأساسى من المشروع، مناهضة العنف ضد المرأة فى الشوارع العامة والطرقات، ويقوم المشروع ببناء كوادر مجتمعية من الشباب المتطوع فى المناطق المستهدفة حتى يتمكنوا من رفع وعى المجتمع المحيط بأهمية التصدى للعنف ضد المرأة.

 

ومن ناحيته، قال اللواء جمال عبد الرشيد، رئيس مدينة الجيزة والقائم بأعمال رئيس حى العمرانية، إن استراتيجية تطوير المناطق العشوائية تهدف إلى دعم جهود المحافظة فى تطوير بعض المناطق العمرانية بما يعود بالنفع على المجتمع ككل، والنساء والفتيات بالأخص فى إطار الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030.

 

وأكد رئيس مدينة الجيزة، أن المحافظة تتولى مد خطوط مياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء والغاز الطبيعى للسوق والمركز، كما تتولى الإشراف الدورى على المرافق وأعمال الصيانة اللازمة لها.