7e6303fa39.jpg

56e04ac9280fc-أحمد-أبوزيد_1441814592_1449427409_1455779272_1457539784

رداً على استفسار عدد من المحررين الدبلوماسيين بشأن الأنباء المتداولة حول إمكانية استقبال البرتغال للاجئين مقيمين فى مصر، صرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية بأن هذا التعاون المثمر مع البرتغال يأتى فى إطار الحوار المؤسسى القائم بين مصر والاتحاد الأوروبى حول الهجرة، والمساعى التى تبذلها مصر مع الاتحاد الأوروبى من أجل إعادة توطين عدد من اللاجئين المقيمين فى مصر، تأكيدا على مبدأ المسئولية المشتركة وتعزيز التعاون بين مختلف الدول فى مواجهة أزمة اللاجئين والمهاجرين باعتبارها قضية عالمية.

وأوضح أحمد أبوزيد، أن المساعى المصرية مع الاتحاد الأوروبى قد أسفرت عن التوصل إلى إطار وبرنامج عام للتعاون، وذلك خلال الاجتماع الذى عقد فى القاهرة بين الجانبين فى ديسمبر 2017، والذى تضمن التوصية بقيام الدول الأوروبية بإعادة توطين أعداد من اللاجئين المقيمين فى مصر تقديرا للمسئولية والأعباء التى تتحملها باستضافة مئات الآلاف من اللاجئين على أراضيها، حيث قامت بالفعل كل من بريطانيا وألمانيا والسويد وهولندا بإعادة توطين مئات اللاجئين تنفيذا لهذه التوصيات وتفعيلا لبرنامج التعاون القائم.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن البرتغال قد طرحت مؤخرا فى إطار هذا البرنامج إعادة توطين حوالى 400 لاجئ مقيم فى مصر خلال عامى 2018 و2019 بالتعاون والتنسيق الكامل مع الجهات الوطنية المعنية ومكتب المفوضية العليا لشئون للاجئين فى القاهرة.

وأعرب السفير أبو زيد فى ختام تصريحاته عن تقديره للدور الذى تقوم به بعض الدول الأوروبية وأخرها البرتغال فى التجاوب مع الجهود التى تبذلها مصر فى هذا المجال، تفعيلاً لما تم الاتفاق عليه فى إطار حوار الهجرة المؤسسى بين مصر والاتحاد الأوروبى.