تمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة من ضبط أخطر دجال فى مصر المعروف بالشيخ  " كيرلس "  بتهمة النصب والاحتيال على المواطنين فى جميع الدول العربية .

البداية عندما وردت معلومات للواء على سلطان مدير الادارة العامة لمباحث الأموال العامة تفيد قيام أحد الأشخاص ويدعى "الشيخ كيرلس" يقوم بالنصب على المواطنين ويستقطب ضحايا من الدول العربية والأجنبية تحت مسمى معالج روحانى متخصص فى علاج الأمراض العضوية والنفسية وتمكن من الاستيلاء على أموالهم.

وأسفر فريق البحث والتحريات برئاسة اللواء عاصم الداهش مدير مكافحة جرائم التزييف والتزوير بمباحث الأموال العامة، عن صحة المعلومات، وأضافت أن المتحرى عنه هو "كيرلس.د.ف " 22 سنة حاصل على ثانوية عامة ومقيم عمارات بن ياسر العمرانية الغربية بالجيزة.

وكشفت التحريات، أن المتهم أدعى قدرته على علاج جميع الأمراض العضوية والنفسية بالطاقة الكونية وحصوله على شهادات علمية من جامعات ومعاهد دولية ومصرية مزورة ، وقام المتهم أيضًا بإنشاء مواقع احتيالى على شبكة " فيس بوك " باسم المعالج الروحانى " kirlos demian " وقام بنشر بعض الفيديوهات له تتناول أساليب العلاج الروحى وطريقة عمله وقدرته على علاج أمراض " العقم الجنسى والفشل الكلوى وأمراض القلب وآلام العمود الفقرى والسكر والسرطان والعمى البصرى والشلل والضغط"، وعلاج الأمراض النفسية والعصبية، متخذا عدة شقق مؤجرة فى القاهرة والجيزة والإسكندرية وكرا لممارسة نشاطه فى الاحتيال على المرضى.

كما أعلن أيضًا منح دورات تدريبية فى العلاج الروحانى وحصل على مبالغ كبيرة من ضحاياه فى الدول العربية والأجنبية تقدر بـ 30 ألف دولار فى الشهر ووصلت ثروته 18 مليون جنيه.

وبمراجعة الحوالات البنكية تبين أنها من "الاردن وسوريا والإمارات وليبيا وفلسطين وقطر وتونس والعراق وايرلندا وأمريكا وكندا وسويسرا ".

وعقب تقنين الإجراءات تمكن المقدم سمير البابلى ضابط مكافحة جرائم التزييف والتزوير من إعداد خطة أمنية عن طريق أكمنة أمنية فى عدة مناطق يتردد إليها المتهم وتم ضبطه، وعثر بحوزته على 24 شهادة باسم المتهم منسوبة لجامعات مصرية وأجنبية تفيد حصول المتهم على الدكتوراه والدراسة فى مجال العلاج الكونى والروحانى مزورة بالكامل، وأيضا كمية كبيرة من الأكسسورات يستخدمها المتهم فى جرائمه كأدوات للنصب والدجل، و7 بطاقات ائتمانية ومبالغ مالية وجهاز لاب توب علية كل أعمال المتهم، وبمواجهته اعترف بما هو منسوب إليه، مشيرًا إلى أنه يمارس نشاطه الإجرامى منذ 4 سنوات ويبلغ دخله الشهرى 30 ألف دولار، وتحرر محضر بالواقعة وأرسل المتهم والمضبوطات إلى جهات التحقيق.