قال الدكتور رضا حجازى، رئيس امتحانات الثانوية العامة لـ"اليوم السابع"، إن الوزارة اتخذت إجراءات قوية وصارمة لأول مرة يتم تطبيقها هذا العام لمواجهة الغش، موضحا أن قرار تغيير رؤساء لجان الشغب بشكل يومى يقضى على أى اتفاقات قد تحدث بين مسئولى لجان السير وأولياء الأمور، قائلا: "لا نتهم أحد من مسئولى اللجان بأى تواطئ واستبدال رؤساء اللجان سوف يقطع أى محاولات على الطلاب وأولياء أمورهم للاستفادة من الغش".

وأضاف حجازى، أن لجان الشعب موجودة منذ زمن وفترة، ولكن الوزارة تتصدى لها، موضحا أنه قبل تم إحالة ملف الطلاب المحولين إلى الشئون القانونية وهى صاحبة القرار من إحالة المتسببين عن هذه التحويلات للنيابة الإدارية أو خلافه، موضحا أن هذه اللجان لها تاريخ فى الغش وتم زيادة أعداد الملاحظين فيها نقل الطلاب المشاغبين إلى لجان أخرى.

وأوضح رئيس امتحانات الثانوية العامة، أن هناك لجان تم تكليفها من لجنة الإدارة بقطاع أسيوط مهمتها الرئيسية تمشيط اللجان بحثا عن أى وسائل غش من موبيلات، قائلا: كانت التعليمات لأعضاء هذه اللجنة هو تمشيط اللجنة قبل بدء الامتحان ولكن من الآن فصاعدا سيتم تمشيط اللجنة خلال سير الامتحان ومن ثم يتم ضبط الطالب متلبس بوسيلة الغش ويطبق عليه القانون.

وأكد الدكتور رضا حجازى، على أن الوزارة سوف تطابق كراسات الإجابة بين الطلاب، متابعا: "هذه الإجراءات الصارمة سمعت بين أولياء الأمور ومن ثم فلن يرسل أولياء الأمور أبنائها إلى هذه اللجان مرة أخرى للاستفادة من ظاهرة الغش، موضحا أن ظاهرة الغش لن تنتهى طالما ظل المجموع هو المعيار الوحيد لدخول الجامعة لأن هناك سباق بين أولياء الأمور على دخول كليات القمة"، قائلا: "لا بد من إعادة النظر من قبل الدولة فى آلية دخول الطلاب الجامعات ونبحث عن التعلم الحقيقى وليس قضية المجموع".

وتوقع رئيس امتحانات الثانوية العامة، أن يتم حرمان أكثر من 80 طالبا مع نهاية الامتحانات ما بين حرمان من مادة واحدة أو عام وعامين، مشيرا إلى أنه لو وصلت أعداد الطلاب المحرومين من الامتحان إلى هذا الرقم فهو قليل للغايةمقارنة بأعداد الطلاب الذين يؤدون الامتحانات والتى وصل إلى 650 ألف طالب وطالبة.