أنهت لجنة المتابعة المنبثقة عن المؤتمر الوطنى الديمقراطى ومنصة موسكو وتيار الغد السوري، اجتماعها الثالث المتعلق بتفعيل مخرجات مؤتمر سوتشى للحوار الوطنى السورى.

 

وجرى خلال الورشة التى عقدت فى جنيف مناقشة المبادئ الدستورية الرئيسية المتعلقة بالتغيير الديمقراطى فى سوريا، وما يتوجب أن يحتويه الدستور فى دولة ديمقراطية تحترم التعددية وحقوق الإنسان والحريات وكرامة المواطنين والمساواة بينهم.

 

وقامت لجنة المتابعة بزيارة البعثة الروسية فى جنيف، حيث أجرت لقاءا رسميا مع نائب وزير الخارجية الروسى سيرجى فيرشينين، والمبعوث الرئاسى اليكساندر لافرنتيف، بالإضافة إلى الوفد المصاحب لهم، وجرى خلال اللقاء مناقشة الأفكار المتعلقة بتشكيل اللجنة الدستورية وآليات عملها، بالإضافة إلى الحل السياسى فى سوريا.

كما أوجزت لجنة المتابعة للجانب الروسى الجهود التى تقوم بها من أجل تفعيل مخرجات سوتشى، بما فيها تحضير قائمة من 50 مرشحا للجنة الدستورية من التيارات التى شاركت فى سوتشى، إضافة إلى أطياف المعارضة الأخرى وتم تسليم القائمة للجانب الروسى كممثل عن الدول الضامنة، وهى تحتوى على سياسيين وقانونيين ومهنيين ورجال أعمال من مختلف المحافظات وأطياف الشعب السورى.

 

كما التقت لجنة المتابعة ممثلين عن كل من فريق المبعوث الأممى ستيفان ديمستورا، ومسئول الملف السورى فى الخارجية السويسرية Luka Urech، حيث اثنى الطرفان على جهود لجنة المتابعة وعرضوا الدعم والمساندة لتلك النشاطات التى تصب فى العمل على إرساء السلام فى سوريا وإنجاز الحل السياسى الذى ينقل البلاد من الديكتاتورية إلى الديمقراطية بحسب قرار مجلس الأمن 2254 وبيان جنيف.