نفذت عناصر من القوات البحرية المصرية والقوات البحرية الإسبانية تدريبا مشتركا استمر لعدة أيام بنطاق المياه الإقليمية المصرية بالبحرين المتوسط والأحمر .

شارك في التدريب عدد من الوحدات والقطع البحرية الحديثة والمتطورة من الجانبين شملت حاملة المروحيات طراز ميسترال "أنور السادات" والفرقاطة جوويند والغواصة 41 ألمانية الصنع، والفرقاطة "الظافر" والقرويطة "السويس" من مصر، بجانب حاملة الطائرات الإسبانية "خوان كارلوس" والفرقاطة الأسبانية "بلاس دي ليزو".

وتضمن التدريب المشترك العديد من الأنشطة شملت رمايات بالذخيرة الحية وإستخدام الطيران الهليكوبتر فى مساندة أعمال قتال التشكيلات البحرية ليلاً ونهاراً ، وتنفيذ تشكيلات إبحار وتموين السفن بالبحر وممارسة حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها والبحث عن وإكتشاف الغواصات المعادية وحماية وتأمين السفن ذات شحنة هامة ، والتي اظهرت المستوي المتميز للعناصر المشاركة من الجانبين في تنفيذ المهام تحت مختلف الظروف .

وإختتم التدريب بزيارة قائد القوات البحرية الإسبانية إلى قيادة القوات البحرية المصرية بالإسكندرية والمرور على التشكيلات المشتركة بمصاحبة قائد القوات البحرية المصرية ، بما يعكس عمق ومتانة العلاقات بين البحريتين المصرية والأسبانية ، يأتي ذلك في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة المصرية مع الدول الشقيقة والصديقة وتعزيز اوجه التعاون العسكرى بما يدعم الأمن البحرى بالمنطقة.

يأتي التدريب بالتزامن مع مخططات القوات البحرية لتأمين الأهداف الحيوية والإستراتيجية فى عمق المياة الاقتصادية الخالصة بجمهورية مصر العربية وعلى امتداد المسرح البحرى ، حيث تنفذ القوات البحرية عمليات التأمين باستخدام كافة الإمكانيات المتوفرة من وحدات بحرية حديثة ذات قدرات قتالية عالية من حاملات المروحيات طراز ميسترال وفرقاطات وغواصات بالإضافة إلى عناصر القوات الخاصة البحرية والتى تتميز بخفة الحركة وسرعة رد الفعل لمجابهة جميع أنواع التهديدات للحفاظ على مقدراتنا الإقتصادية .