قال الكاتب والمفكر يوسف زيدان، إن الرئيس الأسبق حسنى مبارك من صنع الإخوان، بعدما سمح لرجاله بالاتفاق مع أعضاء الجماعة، لافتاً إلى أن فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب السابق، دعا لأن يكون للإخوان حزب سياسى عام 2008.

وأشار "زيدان"، فى حواره مع الإعلامى يوسف الحسينى، ببرنامج "السادة المحترمون" المذاع عبر فضائية "on tv"، إلى أن الرئيس أنور السادات كان يلاعب الجميع كالإخوان والمسيحيين والإسلاميين، حيث كانت الجماعات السلفية الأكثر خطراً بالنسبة له.

واعتبر أن أبواب الجحيم مفتوحة أمام المجتمع ككل إذا لم ينتبه للعمل التاريخى والتوثيقى والفرق بينه وبين الكفر والإيمان، لافتاً إلى أن من يتقدمون ببلاغات كيدية فى قضايا ازدراء الاديان لا يتم محاسبتهم رغم براءة من يتهمونهم، مضيفاً أن كارل ماركس تحدث عن رجال الدين باعتبار أنهم يقومون بتخدير الناس لعدم قيامهم بثورة.