وجه الرئيس الأفغانى أشرف غنى، دعوة رسمية إلى كل من البعثة الأزهرية المصرية والقائم بالأعمال بالإنابة وأعضاء السفارة المصرية في كابول لمأدبة إفطار في القصر الجمهورى بالعاصمة الأفغانية، حيث تعد تلك هى المرة الأولي التي يقوم بها الرئيس الأفغانى بدعوة أى من البعثات الدبلوماسية أو التعليمية المعتمدة في كابول للقصر الرئاسى، بما يعكس الدور المحورى الذى تقوم به البعثة الأزهرية المصرية في أفغانستان.

وطلب الرئيس الأفغاني من هاني صلاح القائم بالأعمال بالإنابة المصرى، توجيه تحياته وتقديره إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، متمنيا له التوفيق خلال فترة رئاسته الثانية.

وألقي رئيس البعثة الأزهرية في كابول كلمة أشار فيها إلى الروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين، كما نقل تحيات وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسي للرئيس الأفغاني، وكذلك تحيات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف. كما استعرض النشاط الذى تقوم به البعثة الأزهرية في كابول والذي لا يقتصر فقط علي النشاط التعليمي، ولكن يمتد ليشمل جوانب أخري ثقافية مثل البرامج التليفزيونية الأفغانية التي يشارك فيها أعضاء البعثة الأزهرية، وعقد الورش التدريبية، والمسابقات الأدبية، منوها إلى وجود أكثر من 830 طالبا بالمعهد الأزهرى المصري في كابول، بالإضافة إلي 1045 طالبا أفغانيا ما بين مرحلة الليسانس والماجستير والدكتوراه يدرسون حاليا بالأزهر الشريف، ومشددا على الدور البارز للأزهر الشريف في دعم العلاقات الثنائية منذ إبرام معاهدة الصداقة بين البلدين في 30 مايو 1928.

من جانبه، ألقى الرئيس الأفغانى كلمة عبر فيها عن تقديره لجهود العلماء والفقهاء المصريين الأجلاء على مر التاريخ، داعياً إياهم إلى بذل المزيد من الجهد، لنشر قيم التسامح والتكافل في أفغانستان، والتصدي بالحكمة والموعظة الحسنة لدعوات التطرف والغلو، مضيفاً أن الدور الذى يمارسه مبعوثو الأزهر الشريف في أفغانستان يتجاوز العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية المتميزة التي تجمع البلدين. 

كما نوه إلى أن أهم مجددي الفكر الإسلامي في القرن التاسع عشر كانا جمال الدين الأفغاني وتلميذه الشيخ محمد عبده، وأن دورهما فى تجديد الفكر الإسلامي يعكس العلاقات الطيبة بين الشعبين المصري والأفغاني.

ووجه الرئيس الأفغانى – بناء على طلب القائم بالأعمال بالإنابة المصري -  بتخصيص قطعة أرض مميزة لتكون مقرا جديدا للبعثة الأزهرية، متمنيا اتساع نشاط الأزهر الشريف ليشمل مدنا أخرى بأفغانستان إلى جانب كابول.

وفي الختام، قام القائم بالأعمال بالإنابة وبرفقته رئيس البعثة الأزهرية بتقديم درع تقدير للرئيس الأفغانى، للإعراب عن تقدير الجانب المصرى لكل ما يقدمه من دعم للبعثة الأزهرية في أفغانستان.