قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، إن التطوير فى منظومة التعليم العالى سيظهر خلال الفترة المقبلة بعد استكمال مشروعات التطوير المختلفة، مؤكدا قواعد التنسيق كما هى ولا يوجد فيها تغيير، وأنه سيتم تطوير بعض الخدمات لتوفير الراحة اللازمة لكل شباب الثانوية العامة الجدد.

وأضاف عبد الغفار، فى تصريحات صحفية اليوم، أنه لابد أن يثق الطلاب فى الوزارة لتحقيق أمنياتهم، معلنا أنه بعد مرور 72 ساعة من ظهور نتيجة الثانوية العامة ستبدأ الوزارة فورا فى أعمال التنسيق، وهناك بعض المميزات لطلاب الشهادات العربية الذين سيبدأون تنسيق رغباتهم منتصف شهر يوليو المقبل، مؤكدا أن شهادات بعض البلاد العربية وصلت للوزارة بالفعل مثل السعودية وتنتظر باقى الشهادات الخاصة بدول أخرى مثل الإمارات وغيرها.

وتابع وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أنه لن يكون هناك فترة زمنية تمر بين الثانوية العامة والشهادات المعادلة العربية والأجنبية، قائلا: "نحن مستهدون والتنسيق سيبدأ العمل بشكل كفء وأفضل من العام الماضىن وسيكون هناك مكان لكل طلاب الثانوية العامة الناجحين فى الجامعات المعاهد المصرية وسيتم تحديد ذلك بعد وصول الأعداد من وزارة التربية والتعليم".

تمنى الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أن يمر موسم امتحانات الثانوية العامة بهدوء، قائلا: "مفيش بلد فى الدنيا فيها كم الإغماءات والحالات الصعبة التى نرى عليها طلاب الثانوية العامة، وهذا أن كان يعنى شيئا يعنى أن النموذج الذى نعمل به حاليا ليس صحيحا".

وأضاف: "عمر مكان الامتحان وسيلة للضغط النفسى والعصبى على الطلاب والأسرة والنظام الجديد الذى ينفذه الدكتور طارق شوقى وزير التعليم سيقلل كثير من هذه الحالات وسينتهى زمن التعامل مع الثانوية العامة كشىء قاس على الأسرة ليكن التعليم أكثر سلاسة ومتعة".