أكد نائب رئيس الحكومة الإيطالية ووزير الداخلية ماتيو سالفينى، أن علاقة إيطاليا بمصر أكثر أهمية من قضية مقتل الطالب الإيطالى جوليو ريجينى، وطالب أن تكون القضية خاصة بأسرة ريجينى فقط بدلا من إيطاليا كلها.

 

وقال سالفينى "أفهم طلب العدالة من قبل أسرة جوليو ريجينى، لكن بالنسبة لنا إيطاليا، فمن الضرورى أن تقيم علاقات جيدة مع بلد مهم مثل مصر".

 

ووفقا لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، فأن سالفينى يرى أن الديمقراطية فى إيطاليا على المحك، ومن ناحية أخرى فأن هناك أشخاص آخرين يختفون مثلما حدث مع ريجينى، ولذلك فأن العلاقات مع مصر أهم من ذلك.

 

وقالت الصحيفة إنه فيما يبدو أن موقف سالفينى الآن اختلف عن وقت سابق فى قضية ريجينى، فقد أصبح الآن صديق لمصر بعد أن أدرك أهمية مصر بالنسبة لأوروبا خاصة لإيطاليا.