قُتل شخصان فى هجوم بالسكين، فى وقت مبكر الخميس، داخل مسجد فى مالزبرى بالقرب من الكاب، (جنوب غرب أفريقيا الجنوبية)، قبل أن تردى قوات الأمن المنفذ، بحسب ما أفادت مصادر من الشرطة.

وقالت متحدثة تدعى نوليوسو رويكسانا، لوكالة "فرانس برس"، إن المصلين أبلغوا الشرطة التى "عثرت على شخصين مصابين بجروح مميتة بالسكين والعديد من الجرحى"، مضيفة أن "المشتبه به وهو فى الثلاثينات من العمر هاجم الشرطة بالسكين فقتلته".

وخلال منتصف شهر مايو الماضى، كانت أكدت الشرطة فى جنوب أفريقيا، أن عبوة عثر عليها قرب مسجد فى مدينة دربان الساحلية هى عبوة ناسفة، وعُثر على العبوة بعد 3 أيام من هجوم نفذه 3 رجال بالمسدسات والسكاكين واستهدفوا المصلين فى نفس المسجد، وقتل شخص ذبحا فى الهجوم الذى أسفر أيضا عن إصابة اثنين.

وحينذاك، قال سيمفيوى مهلونجو المتحدث باسم الشرطة لتلفزيون "إيه إن سى أيه"، "عقدنا اجتماعا مع أفراد وحدة المتفجرات وأطلعونا على تفاصيل العبوة التى نقلوها بعيدا، أكدوا أنها متفجرة"، وتابع "لكن فى هذه المرحلة لم يحللوا المواد الكيماوية المصنوعة منها"، وذكر مهلونجو أن التحقيق مستمر، وتجتاح جرائم العنف والعداء الاجتماعى جنوب أفريقيا بسبب الفقر والتفاوت الهائل فى الدخل لكنها قلما ترتبط بالتشدد المنتشر فى أنحاء أخرى من القارة.