اعترفت ميليشيات الحوثى بمقتل اثنين من كبار قادتها الميدانيين فى عملية "النصر الذهبى" لتحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجى غربى اليمن، ونعى ناشطون حوثيون المدعو العميد على إبراهيم محمد المتوكل، الذى ذكروا أنه قتل فى جبهة الساحل الغربى.

وأفادت مصادر حوثية، وفقا لقناة "سكاى نيوز" الفضائية، اليوم الخميس، بأنه كان قد تم تكليف المتوكل - الذى يقود إحدى كتائب ما تسمى "الحسين" التابعة للميليشيات - بالقتال فى مطار الحديدة، وأكدت المصادر مقتله مع عدد من عناصره خلال المواجهات الميدانية مع قوات الجيش الوطنى والمقاومة، على مشارف مطار الحديدة.

وبحسب المصادر، فإن المتوكل من بين القيادات الحوثية التى تلقت تدريباتها فى إيران ودرس هناك لمدة 10 سنوات، ومنذ الانقلاب، ظل يتنقل لقيادة عدة جبهات لإسناد الميليشيات فى المناطق التى تشهد فيها هزائم ميدانية، من جانبه، قال مصدر عسكرى، إن قائد جبهة الحوثيين فى منطقة المنظر جنوب مطار الحديدة العقيد على حسين المرانى، المكنى "أبو منتظر"، قتل مع 13 آخرين من عناصر الميليشيات خلال المواجهات.

وفى تطور لافت، كشفت مصادر محلية فى مدينة الحديدة عن قيام ميليشيات الحوثى بتفخيخ ميناء الحديدة ومختلف المنشآت التابعة له تمهيدا لتفجيره فى حال تقدم قوات الشرعية والتحالف لطردها منه، ويواصل الجيش الوطنى والمقاومة، بإسناد من قوات التحالف تقدمه الميدانى على مشارف مطار الحديدة بعد تحرير وتأمين مناطق واسعة على طريق المطار، ضمن عملية "النصر الذهبى" التى انطلقت فجر أمس الأربعاء لتحرير مدينة وميناء الحديدة، فى ظل انهيار واسع فى صفوف الحوثيين، وفق مصادر ميدانية.