التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم برئيس الوزراء الإثيوبى هيلى ماريام ديسالين على هامش أعمال قمة الاتحاد الأفريقى فى أديس أبابا.

وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس أكد خلال اللقاء حرص مصر على تطوير العلاقات التى تجمعها بأثيوبيا، والتى تقوم على التعاون والاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة للشعبين، مشيراً إلى أن ما يجمعهما من نهر واحد يُمثل شريان الحياة بالنسبة لمصر.

وأوضح المتحدث الرسمى أن الرئيس أكد على أهمية ترجمة الروح الإيجابية والبناءة، التى سادت بين الجانبين منذ إعلان مالابو واتفاق إعلان المبادئ الموقع فى الخرطوم، إلى خطوات عملية فى كافة جوانب العلاقات الثنائية والاستمرار فى التنفيذ الكامل لاتفاق اعلان المبادئ وإتمام المراحل الفنية المختلفة المتصلة بمشروع سد النهضة بما يضمن مصالح مصر المائية ومساعى أثيوبيا التنموية.

وأضاف السفير علاء يوسف أن رئيس الوزراء الإثيوبى ديسالين أشاد بالعلاقات الودية التى تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، مشيراً إلى ما لمسه من صدق نوايا الجانب المصري.

كما أكد فى هذا السياق حرص بلاده على عدم الاضرار بمصالح مصر المائية، مؤكداً على وحدة المصير والروابط المشتركة بين البلدين، والتزام اثيوبيا التام باتفاق إعلان المبادئ، كما عبر عن ثقته فى التوصل إلى حلول تحقق مصالح جميع الأطراف.

وأضاف المتحدث الرسمى أن رئيس الوزراء الاثيوبى عبر عن إلتزام بلاده بتعزيز التعاون مع مصر فى شتى المجالات، بما فى ذلك مكافحة الإرهاب والتطرف. كما أعرب عن تطلعه لتعزيز الاستثمارات المصرية فى بلاده، مشيداً بنشاط الشركات المصرية العاملة فى اثيوبيا.

وتناول اللقاء كذلك سُبل تعزيز التعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين، حيث اتفق الجانبان على عقد اللجنة المشتركة للارتقاء بأطر التعاون الثنائى فى مختلف القطاعات إلى المستويات التى يتطلع إليها الشعبان.

كما تناول اللقاء أهمية تعزيز التنسيق والتشاور بين مصر واثيوبيا حول القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.