فى الساعات الأخيرة، بدأ عدد من الجمهور المصرى تدشين عرائض احتجاج من أجل مطالبة الاتحادين الدولى والأوروبى لكرة القدم بمعاقبة سيرجو راموس، مدافع ريال مدريد الإسبانى إثر تدخله العنيف على محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزى والمنتخب الوطنى فى نهائى دورى الأبطال أوروبا، ما أسفر عن خروجه مصابا من الشوط الأول وأثيرت الشكوك حول إمكانية مشاركته مع الفراعنة بالمونديال.

يتهم قطاع عريض من الجماهير فى مصر وإنجلترا مدافع ريال مدريد الإسبانى بتعمد إيذاء محمد صلاح خلال المباراة حتى لا يتمكن من استكمالها، وهذا ما حدث تقريبًا لكن ما أغضب الجميع أن الإصابة التى لحقت بالنجم المصرى قد تؤثر على مشاركته فى المونديال.

 

فى خدمة "اليوم السابع" بزاوية 180 درجة الخاصة برصد المفاهيم المغلوطة والأخطاء الشائعة نوضح حقيقة مدى فعالية توقيع تلك العرائض وقدرتها على لفت أنظار الاتحاد الأوروبى "الويفا" لاتخاذ قرار بشأن السلوك العدوانى لقائد ريال مدريد الإسبانى، وهنا يوضح الدكتور محمد فضل، أستاذ التشريعات الرياضية بالجامعة الأمريكية، وخبير اللوائح والقوانين أنه لا يوجد ما يسمى فى عالم كرة القدم بتوقيع الاحتجاجات والعرائض من قبل الجماهير وليس لها أى فعالية.

ويضيف خبير اللوائح والقوانين: "تدخل راموس مع صلاح كانت لعبة فى نطاق المباراة، وهى أمر تقديرى متروك للحكم سواء لإصدار إنذار أو طرد"، مضيفًا: "الاتحاد الأوروبى لن يكون متاحًا بالنسبة له إيقاف للاعب خصوصا أن التدخل فى مباراة الأمس لم يكن اعتداء بدون كرة أو بعد انتهاء اللقاء"، لافتًا إلى أن الجهة التى يحق لها التقدم بشكوى ضد لاعب تعمد سلوك غير شريف ضد لاعب هو ناديه أو اتحاده الوطنى وليس للجماهير أى دور فى ذلك أو تأثير.

يشار إلى أن راموس علق على وقعة النهائى عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، قائلا :"أحياناً تظهر لك كرة القدم جانبا جيداً، والسىء فى أوقات أخرى"، مضيفًا :"قبل كل شيء نحن زملاء محترفون.. أتمنى لك الشفاء العاجل والمستقبل لك".