62826a6b7f.jpg
فضيلة المفتى شوقى علام

فضيلة المفتى شوقى علام

أ ش أ

أكد فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام أن أصحاب الفكر المتطرف يوجهون سهامهم دائما نحو الأمة في جرأة وسطحية ومجازفة، متخذين من اختزال بعض الأدلة الشرعية وانتقاء مسائل محددة من التراث بفهم مغلوط ،ستارا لدعم اتجاهاتهم الفكرية العقيمة.

كما أكد فضيلة المفتى في الحوار اليومي الرمضاني، أنه لا يجوز بحال أن يتخذ حديث النبي صلى الله عليه وسلم: “من تشبه بقوم فهو منهم” متكئا يستند إليه في إطلاق مقولة الكفر على عموم الأمة ،أو أن يكون أصلا لترسيخ الجمود لديهم، وانفصالهم عن الواقع، ومعاداة وبغض شركاء المجتمع وأخوة الإنسانية.

ولفت فضيلته النظر إلى أن مسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ترد على هذه المفاهيم المغلوطة و المجافية للواقع والخارجة عن عمل المسلمين سلفا وخلفا.

وأضاف مفتي الجمهورية إن هؤلاء المتطرفين يتوهمون أن الإسلام جاء ليضيق على الإنسان و يعزله عن العالم، فقد غفل هؤلاء عن احترام الدين للعرف وتناسوا مراعاة النبي صلى الله عليه وسلم لبيئة وثقافة وعادات الآخرين، وحدد فضيلة المفتي ضوابط الشرع الشريف الحاكمة في هذه القضية حتى لا يشوبها إفراط ولا يتخللها تفريط; وهي تتجلى في أن التشبه المذموم شرعا لا يقع إلا إذا كان محل التشبه حراما في نفسه، كارتكاب المحرمات والمنهيات وترك المأمورات والواجبات.