كشف جهاز الموساد الإسرائيلى عن الضابطة الإسرائيلية التى تمكنت من تجنيد خبير ألمانى سافر إلى مصر خلال عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لتطوير منظومة الصواريخ المصرية عقب هزيمة 5 يونيو 1967.

 

وأجرت الضابطة الإسرائيلية التى تدعى عليزا ميجن حواراً هو الأول مع هيئة التلفزيون والإذاعة الإسرائيلية، حيث كشفت النقاب عن أنها أول سيدة تشغل منصب نائب رئيس جهاز الموساد.

 

وأضافت أنه فى فترة الستينيات عندما كانت تبلغ من العمر 24 عاماً طلب منها تجنيد عالم ألمانى، حيث سافرت إلى النمسا وأوقعته فى علاقة غرامية بهدف أن يصبح عميلا لجهاز الموساد لكونه أحد أعضاء طاقم الخبراء الألمان الذين عملوا فى مصر على برنامج التسلح المصرى فى عهد جمال عبد الناصر والذين  طوّروا فى إطاره صواريخ مضادة للطائرات.

 

وأوضحت أن العالم لم يستكفى بالعمل مع الموساد بل أقنعته بالسفر إلى إسرائيل كذلك للعمل فى تطوير منظومات التسليح الإسرائيلية.