كشف تقرير رسمى للهيئة العامة للخدمات البيطرية التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، عن إجمالي ما تم ضبطه من لحوم ودواجن وأسماك ومنتجاتهم غير الصالحة للاستخدام الآدمي، خلال الأيام الثلاثة الماضية، والذى بلغ حوالى 9 أطنان و222 كجم فى 17 محافظة.

 وأشارت الوزارة في بيان لها، أن تلك المخالفات تم ضبطها من خلال الحملات المكثفة التي قامت بها إدارات التفتيش بالهيئة بالتنسيق مع مديريات الطب البيطري بالمحافظات، ومباحث التموين.

 وأضاف البيان أن الكميات المضبوطة، والتي تتمثل في دواجن ولحوم وأسماك مجمدة غير صالحة للاستخدام الآدمي، وبعضها يتم إعادة تصنيعه، تم ضبطها بمحافظات: بورسعيد، المنوفية، الجيزة، البحر الأحمر، السويس، الفيوم، الأقصر، المنيا، الغربية، اسكندرية، دمياط، أسيوط، قنا، البحيرة، الشرقية، الدقهلية، والقليوبية، حيث تم تحرير 63 محضر بتلك المخالفات والتحفظ على الكميات المضبوطة، لحين عرضها على النيابة المختصة لاستكمال إجراءاتها.

 ومن جهته شدد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الدكتور عبد المنعم البنا على تكثيف تلك الحملات بالمحافظات المختلفة، خاصة خلال شهر رمضان الكريم ومع تزايد الطلب على تلك المنتجات والمعروض منها، كذلك إحكام عمليات الرقابة على أسواق ومحلات ومنافذ بيع اللحوم والدواجن والأسماك والمرور المفاجئ، لضمان وصول غذاء آمن وصحي للمواطنين، وذلك بالتنسيق بين الهيئة العامة للخدمات البيطرية ومديرياتها بالمحافظات بالتنسيق مع الاجهزة الرقابية ومباحث التموين.

 وقال البنا انه لا تهاون مع أي مخالفات في هذا الشأن وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، لافتاً الى ان تلك الحملات تستهدف في الاساس تنفيذ القوانين والقرارات المنظمة لعمليات تداول اللحوم والدواجن والأسماك ومنتجاتهم مع الالتزام بالمواصفات القياسية المصرية لهذه المنتجات، والتأكد من وصولها الى المستهلك بصورة آمنة وصحية.

 وأكد وزير الزراعة أن تلك الحملات والتي تتم بالتنسيق مع الجهات المعنية من الصحة والتموين، تقوم أيضاً بالتفتيش على الأسواق والمطاعم والفنادق والمستشفيات والمدن الجامعية، ومتابعة الأغذية والمنتجات ذات الأصل الحيواني خاصة اللحوم والدواجن والاسماك ومصنعاتها للتأكد من مصادرها وضبط اللحوم المذبوحة خارج السلخانات والعمل على الحد من ظاهرة الذبح خارج المجازر وذلك حفاظا على الصحة العامة وسلامة الانسان من تناول منتجات ذات أصل حيواني قد تكون محملة بمسببات مرضية.