قال البابا فرنسيس بابا الفاتيكان إن "المعادلة التى تربط بين الإرهاب والإسلام على الرغم من تناقلها على شفاه الكثيرين، لكنها محض كذب وهراء".

وفى مقابلة مع صحيفة إيطالية، يوم وصول نعش البابا يوحنا الـ23 (1881 ـ 1963) الملقب بـ"الطيب"، إلى المدينة التى كان قد ولد فيها، تحدث البابا فرنسيس عن "دور الأديان"، قائلا "أعتقد أن الدور الأهم للأديان هو تعزيز ثقافة اللقاء".

واعتبر البابا  إنه إلى جانب الدور المذكور والمعروف للأديان، فهناك تعزيز تنشئة حقيقية على السلوك بمسؤولية فى مجال الاهتمام بالخلائق، لافتا إلى أن "دور الأديان اليوم يتمثل في تعزيز ثقافة التلاقي، وتوفير تربية حقة للأجيال الفتية، والترويج لتصرفات مسؤولة تحترم الخليقة".

وأضاف: "نحن أيضا المسيحيون ينبغي لنا أن نخرج من أوضاع الراحة التى نعيشها من أجل التلاقى مع الغير، لاسيما مع المقيمين فى الضواحى، ومن يعانون نتيجة الجهل والخطيئة، كى يتمكن هؤلاء من الخروج من هذه المعاناة".