يتوجه سامح شكري وزير الخارجية مساء يوم غد الجمعة  إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا للمشاركة فى اجتماعات الإصلاح المؤسسى للاتحاد الأفريقى المقرر عقدها يوم السبت المقبل بمقر الاتحاد الأفريقي.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الاجتماع يأتى فى إطار حرص مصر على التعجيل بتنفيذ بعض مقترحات الإصلاح المؤسسى فى الاتحاد الأفريقى، بالإضافة تحقيق التوافق حول مسار عملية الإصلاح بين الدول الأعضاء.

 وأضاف "أبو زيد"، أن الاجتماع يأتى فى توقيت بالغ الأهمية، وتتزامن مشاركة مصر مع ترأسها للاتحاد الأفريقى عام 2019، وقرار قمة يناير 2018 بشأن تنفيذ الإصلاح المؤسسى للاتحاد، والذى ينص على اتخاذ إجراءات لتعميق عملية التشاور بين الدول الأعضاء لخلق التوافق اللازم بينهم، وتوسيع "ترويكا الإصلاح" لتضم أعضاء هيئة مكتب الاتحاد، بحيث تضم كلا من الرئيس الحالي والسابق والتالي للاتحاد، فضلاً عن إنشاء لجنة مكونة من 15 وزيراً للخارجية لتقديم المشورة في هذا الصدد.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن اجتماع لجنة وزراء الخارجية الـ 15 يشمل ‌تقديم عرض حول تطور تنفيذ الإصلاح المؤسسى والمالى وتبادل وجهات النظر في هذا الصدد، فضلا عن التشاور حول تقاسم الأدوار بين الاتحاد الأفريقي والتجمعات الاقتصادية الإقليمية RECs.

ومن المقرر أن يشارك وزير الخارجية نيابة عن رئيس الجمهورية أيضا في اجتماع هيئة مكتب رئاسة الاتحاد، باعتبار أن رئيس الجمهورية عضو فى الترويكا الرئاسية للإصلاح.

كما سيستعرض وزير الخارجية تطور موضوع الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي من واقع ملخص اجتماع لجنة وزراء الخارجية المشار إليه، بالإضافة إلى مناقشة أولويات قمة نواكشوط فى يونيو 2018.