لرمضان مذاق خاص فى مصر، وللمناطق الشعبية مذاق أكثر تميزا، ففى كل عام يتبارى أبناء كل شارع بصناعةة أشكال مختلفة وفريدة ومتنوعة من الفوانيس التى تميز شارعهم عن بقية شوارع المنطقة، لكن هناك من قرر أن يكتسح جميع المنافسات هذه المرة  وهو "احمد الحاجو" إبن منطقة باكوس بالإسكندرية، والذى قرر أن يقيم ما يعتقد أنه "أكبر فانوس" فى العالم، إذ يبلغ طوله 50 متر وارتفاع 16 دور، مستخدما فيه آلاف اللمبات.

9

اكبر فانوس فى مصر

"اليوم السابع" تواصل مع "الحاج أحمد" والذى قال لنا إنه اعتاد على عمل الفانوس كل سنة بحجم كبير، لكن هذه المرة قرر أن يكون الأكبر من أى أخرى، حيث وضع فيه 1200 لمبة "سوفت" قدرة 5 وات على امتداد 12 فرع، وكذلك 64 فرع من أنواع اللمبات "بيبى لايت" كل فرع به 100 لمبة أى حوالى 6 آلاف و400 لمبة صغيرة، وهناك 16 مسطرة إضاءة أعلى الفانوس تضيء بألوان الطيف، كما وضع فيه صورة للرئيس عبد الفتاح السيسى ومحمد صلاح، ووضع فيه "برنامج" للإضاءة ليجعل منه يضيء ويطفيء بأشكال جمالية، كما أن به ريموت كنترول للتحكم فيه، وسماعات تذيع القرآن من العصر لصلاة التراويح، وبعدها أغانى شهر رمضان، وابتهالات فى وقت السحور، وفيه مبخرة أيضا.


وعن السبب الذى دفع "الحاجو" لبناء أكبر فانوس، فيقول :"الحاجة دي عملتها علشان أشوف البهجة فى عيون المصريين من جيبى الخاص، لأنى شعرت بأننا افتقدتنا "أجواء رمضان" منذ سنوات طويلة، ويتابع صاحب أكبر فانوس فيقول: "حين كنا صغارا كنا نقدى أيام طويلة فى إعداد الزينة بالورق ولصقها بأنفسنا، وتجهيزها، اليوم لم يعد كل هذا موجودا، رغم أنه شهر واحد فى العام له مذاق مميز ولا يجب أن نفقد هذه الروح المميزة، والتى تتميز بها المناطق الشعبية الجميلة فى الإسكندرية، مثل باكوس والحضرة وغيط العنب وغيرها من مناطق الإسكندرية الشعبية.

210657-صورة-لمحمد-صلاح-فى-الفانوس
 

صورة لمحمد صلاح فى الفانوس

سألنا "أحمد الحاجو" إذا كان يستعد لدخول موسوعة جينيس، فقال إنه لم لفكر فى هذا الأمر مطلقا أثناء عمله فى تشييد الفانوس، ولم يكن فى ذهنه مطلقا، فكل ما أراده أن يشعر أهالى منطقته بالبهجة والسعادة.

الحاجو اثناء العمل فى الفانوس
الحاجو اثناء العمل فى الفانوس

وعن الوقت والمجهود الذى استغرقه بناء الفانوس يقول الحاجو، إن هناك حوالى 12 من الحرفيين عملوا معه على صناعته خراطين وكهربائية وحدادين ونجارين، كما أن العمل استمر  لمدة 4 شهور، حيث يجتمع الصنايعية كل ليلة من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وحتى الصباح للعمل ومع اقتراب شهر رمضان كان يشعر بالقلق والضغط العصبى خوفا من عدم الانتهاء منه قبل قدوم الشهر الفضيل، لكن العمل كان قد اكتمل قبل رمضان بيوم واحد.

 

استعدادات قبل تعليق الفانوس
استعدادات قبل تعليق الفانوس

فانوس بمثل هذا الحجم أيضا يحتاج إلى الكثير إجراءات الأمان، ويروى "الحاجو" أنه تم تعليقه بأدوات خاصة، فلم يكن من الممكن تعليقه بحبال عادية، لهذا تم تركيب "وايرات و أسلاك حديدية و موتور خاص لرفعه على السطح"، ويعلق ضاحكا: "ما أنا مش هفرح الناس وأدخل السجن لازم إجراءات أمان كتير".