تقدم حزب خلاص الشعب (HKP) بطلب للجنة العليا للانتخابات لإلغاء ترشيح مرشح حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان، مؤكدًا أن شهادة تخرجه الجامعية مزيفة.

 

وأوضح الحزب، فى طلبه أمام اللجنة العليا للانتخابات، أن من متطلبات الترشح لرئاسة الجمهورية الحصول على مؤهل جامعى "أربع سنوات"، بينما شهادة تخرج أردوغان فى كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية فى ذلك الوقت كانت 3 سنوات فقط، مؤكدًا على أن شهادة التخرج المستخدمة لترشح أردوغان مزيفة ولا يحق له الترشح.

 

واستند طلب الحزب إلى المادة السادسة من قانون انتخابات رئاسة الجمهورية رقم 6271 و101 من الدستور، والتى تنص على صدور قرار بإلغاء ترشح أى مرشح لرئاسة الجمهورية إذا لم تتوافر فيه الشروط، وكذلك المادة 204 من قانون العقوبات التركى رقم 5237 والخاص بجرائم التزييف والتزوير.

 

وذكرت صحيفة "زمان" التركية، تسلم أردوغان فى مطلع شهر يونيو، فى خضم الجدل الدائر ضمن احتفال صاخب شهادة الدكتوراه الفخرية الـ 44 من جامعة ماكيريريه فى كامبالا العاصمة الأوغندية، التى حل ضيفًا عليها، وقد أثارت هذه الشراهة المرضية لديه سخرية معارضيه الذين شككوا بصحة شهادته الجامعية.‏

 

وبحسب السيرة الذاتية فأردوغان قد تخرج عام 1981، بعد دراسة لأربعة أعوام فى كلية العلوم الاقتصادية والإدراية من جامعة مرمرة، فى أعقاب فترة تدريب مهنى أجراه فى مدرسة دينية، يبدى فخره الخاص فى الانتساب إليها.

 

ورفض أردوغان المعتاد على أن يكون موضع جدل الانتقادات بشأن شهادته الجامعية فى خطاب قبل عامين أمام خريجين من الجامعة نفسها بقوله: أن “أعمالنا تحكى عن نفسها".