يتلقى الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الاراضى، تقريرا يوميا حول على الرقابة على أسواق اللحوم خلال شهر رمضان وحجم المضبوطات المخالفة سواء من اللحوم والدواجن والمصنعات الغذائية من اللحوم، والاجراءات المتخذة مع المخالفين، بالاضافة إلى اعتماد اجراءات جديدة لمواجة مخالفة اللحوم منتهى الصلاحية.

 

 فيما تواصل الهيئة العامة للخدمات البيطرية، من خلال الاجراءات المعتمده تشديد وتكثيف حملات الرقابة والمتابعة على أسواق واماكن عرض وبيع اللحوم والمنتجات الحيوانية، للتأكد من مصادر اللحوم وضبط أية مخالفات فى عمليات بيع وتداول اللحوم والحد من عمليات الذبح خارج المجازر، حفاظا على الصحة العامة وسلامة الانسان من تناول منتجات ذات اصل حيوانى قد تكون محملة بمسببات مرضية.

 

ومن بين الإجراءات التنسيق مع الجهات المعنية من الصحة والتموين، بالتفتيش على الأسواق والمطاعم والفنادق والمستشفيات والمدن الجامعية، ومتابعة الأغذية والمنتجات ذات الأصل الحيوانى خاصة اللحوم والدواجن والأسماك ومصنعاتها للتأكد من مصادرها وضبط اللحوم المذبوحة خارج السلخانات والعمل على الحد من ظاهرة الذبح خارج المجازر، حفاظا على الصحة العامة وسلامة الإنسان من تناول منتجات ذات أصل حيوانى قد تكون محملة بمسببات مرضية.

 

وشدد الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة، مجددا على تكثيف الحملات التفتيشية على أسواق اللحوم، خاصة خلال شهر رمضان الكريم ومع تزايد الطلب على تلك المنتجات والمعروض منها، كذلك إحكام عمليات الرقابة على أسواق ومحلات ومنافذ بيع اللحوم والدواجن والأسماك والمرور المفاجئ، لضمان وصول غذاء آمن وصحى للمواطنين، وذلك بالتنسيق بين الهيئة العامة للخدمات البيطرية ومديرياتها بالمحافظات بالتنسيق مع الأجهزة الرقابية ومباحث التموين.

 

وقال" البنا" إنه لا تهاون مع أى مخالفات فى هذا الشأن وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، لافتاً إلى أن تلك الحملات تستهدف فى الأساس تنفيذ القوانين والقرارات المنظمة لعمليات تداول اللحوم والدواجن والأسماك ومنتجاتهم مع الالتزام بالمواصفات القياسية المصرية لهذه المنتجات، والتأكد من وصولها إلى المستهلك بصورة آمنة وصحية.