أصدر الأزهر الشريف، بيانا،تابع باستنكار شديد، الصورة المتداولة عبر عدد من وسائل الإعلام لاستعراض ديفيد فريدمان السفير الأمريكي لدى اسرائيل صورة لمدينة القدس المحتلة دون المسجد الأقصى وقبة الصخرة ويظهر فيها ما يسمى ب "الهيكل" المزعوم .

 

وأكد الأزهر الشريف أن هذا التصرف غير المسئول يأتى فى إطار استمرار الاستفزازات الصهيوأمريكية لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم حول العالم، لافتا إلى أن مثل هذه التجاوزات المقيتة لن تغير من التاريخ شيئاً، وستبقى القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، وسيبقى المسجد الأقصى دونه أرواح المسلمين .

 

وحذر الأزهر الشريف من استمرار المخططات الصهيوأمريكية التى تستهدف المسجد الأقصى المبارك، مشدداً على أن الصمت على هذه الانتهاكات المستمرة يهدد السلم والأمن في المنطقة بأسرها، مذكرا بالحكمة التي تقول إن "معظم النار من مستصغر الشرر" .