رحب البلغارى نيكولاى ملادينوف، المنسق الخاص لعملية السلام فى الشرق الأوسط، بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسى باستمرار فتح معبر رفح البرى أمام سكان غزة طوال شهر رمضان، معتبرًا أن هذه الخطوة ستساهم فى تحسين الوضع الأمنى.

 

وحول المصالحة الفلسطينية، أكد أهمية تأييد الجهود المصرية فى هذا السياق، داعيًا لإيجاد مناخ مواتٍ لتخفيف الأعباء عن سكان غزة.

 

جاء ذلك فى كلمة ملادنيوف خلال جلسة مجلس الأمن المنعقدة حاليًا حول التطورات فى الأراضى الفلسطينية، حيث ركز فيها على الوضع فى غزة والقدس

 

وأضاف: "نتطلع إلى تسهيل الأنشطة الاقتصادية فى قطاع غزة"، مؤكدًا وجوب اعتماد مسار سريع والإسراع بتنفيذ المشاريع فى الميدان.

 

وذكر أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" تواجه أزمة خطيرة، مبينًا أن أوضاع اللاجئين تشهد تدهورًا، مؤكدا أنه حال عدم دفع رواتب موظفى السلطة الفلسطينية فى قطاع غزة قد يؤدى هذا إلى تفجر الأوضاع فى غزة.

 

وشدد ملادينوف على أنه "يجب التوصل إلى استراتيجية طويلة الأمد فى غزة، وإنهاء دائرة العنف"، داعيًا جميع الأطراف إلى ضبط النفس ومنع نشوب حرب جديدة.

 

وطالب ملادينوف، إسرائيل بعدم استخدام القوة المفرطة بحق المتظاهرين فى غزة، ورحب بقرار الحكومة الفلسطينية بإمداد المعدات والطواقم الطبية إلى غزة، متحدثا عن عقد المجلس الوطنى فى رام الله للمرة الأولى منذ 22 عاما وأنه كان هناك تكرارا لضرورة الامتثال للحل السلمى للصراع.

 

وبشأن القدس، قال ملادينوف إن "أنشطة الاستيطان مستمرة واسرائيل تعزز سيطرتها على القدس الشرقية".