ذكرت مجلة أديس ستاندارد الإثيوبية الناطقة بالإنجليزية، أن إثيوبيا استدعت سفيرها من العاصمة السعودية الرياض وقنصلها من مدينة جدة بشكل مفاجئ، بسبب ما قالت إنه تغييرات "روتينية".

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية "ملس ألم" ردا على التقرير أن السفير الإثيوبى لدى الرياض أمين عبد القادر، تم نقله إلى الجزائر، فيما تم نقل السفير عبد العزيز أحمد، من الكويت إلى السعودية، وعاد قنصل إثيوبيا فى مدينة جدة السعودية للعمل فى الخارجية.

يأتي ذلك بعد خمسة أيام من زيارة رئيس الوزراء الإثيوبى، أبي أحمد علي، إلى المملكة العربية السعودية بدأها الخميس الماضي واستمرت يومين.

وعقب عودته من الرياض صرح رئيس الوزراء الإثيوبى، أن السلطات السعودية ستفرج فى أقرب وقت عن رجل الأعمال الملياردير السعودى، إثيوبى الأصل، محمد حسين العمودى، المعتقل منذ نوفمبر الماضى، ضمن حملة ما يسمى "مكافحة الفساد" فى المملكة.