وجه الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة والسكان، برفع درجة الاستعداد بجميع الهيئات والقطاعات التابعة للوزارة وجميع المستشفيات العامة والمركزية والنوعية بالمحافظات المختلفة، وكذلك مستشفيات الحميات بجميع المحافظات لاستقبال جميع حالات الإجهاد الحرارى، بالتزامن مع موجة الحر الشديدة التى تمر بها مصر حالياً.

 

وأكد الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان، أنه تم تجهيز مستشفيات الحميات الرئيسية بالمحافظات المختلفة والمجهزة بغرف الإحتباس الحراري لإستقبال الحالات المصابة لافتاً الى التنسيق مع المستشفيات والإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة وهيئة الإسعاف والقطاع الوقائى لاستقبال أى بلاغات لحالات مصابة بالإجهاد الحرارى والتعامل الفورى معها.

  

ومن جانبه أشار الدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي أن الفرق الطبية من الأطباء والتمريض مستعدة على مدار اليوم بأقسام الطوارئ والإستقبال بجميع المستشفيات لاستقبال أى حالات إجهاد حرارى، لافتاً الى التنسيق مع المستشفيات من خلال إلخط الساخن بطوارئ الوزارة 137 حال زيادة الإصابات أو فى حالات ضرورة نقل المرضى بين المستشفيات.

جدير بالذكر أن الإجهاد الحرارى يحدث  نتيجة فقدان الجسم كمية كبيرة من السوائل والأملاح عند التعرض للجو الحار لمدة طويلة وخاصة عند بذل مجهود شاق مما يؤدى إلى إضطراب فى وظائف الجسم.

 

وتتمثل الأعراض العامة للحالات المصابة في صداع وعدم إتزان وغثيان مع عرق شديد وشحوب وبرودة فى الجسم،  وتقلص وألام حادة بالعضلات، وضعف عام مع سرعة النبض والتنفس وإضطراب فى الرؤية، وإحساس بالعطش مع إنخفاض ضغط الدم.

 

وتهيب وزارة الصحة بالسادة المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والمتمثلة فى التعرض للجو الحار أو أشعة الشمس المباشرة، وضع قبعة أو غطاء على الرأس أو إستخدام مظلة شمسية، إرتداء ملابس خفيفة فضفاضة فاتحة ويفضل أن تكون قطنية، مع الإكثار من شرب الماء، وتناول وجبات طعام صحية والإكثار من الخضروات والفواكه، بالإضافة إلى التواجد فى أماكن جيدة التهوية ذات برودة معتدلة وقليلة الرطوبة،  ويمكن للمريض العلاج بالمنزل مع إلتزام التعليمات وتحت الإشراف الطبى مع التوجه إلى أقرب مستشفى حال زيادة الأعراض .