ADTECH;loc=300
كتب تامر إسماعيل صالح

سعت كثير من الصفحات غير الرسمية ومجهولة المصدر، خلال الأيام الماضية عقب تطبيق زيادات أسعار تذاكر مترو الأنفاق، إلى الترويج لأن تلك الزيادات الهدف منها هو تمويل الاستثمارات الجديدة فى الخطين الثالث والرابع للمترو، كما نشرت إحدى المنظمات العملة من فى مجال حقوق الإنسان خارج مصر تقريرا حمل أرقاما وبيانات مغلوطة سعى أيضا لترويج نفس الفكرة.

ويرصد "اليوم السابع" من خلال خدمته اليومية "بزاوية 180 درجة" المعلومات الخاطئة والرد على الشائعات والأخبار المغلوطة أو غير المكتملة المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعى.

201712181230283028.jpg

وفى ذلك السياق، أكدت وزارة النقل فى مرات عديدة على لسان مسئوليها والمهندس هشام عرفات وزير النقل، أن الزيادات الجديدة فى أسعار التذاكر هدفها الرئيسى تمويل عمليات الصيانة لخطوط وعربات المترو الحالية التى تحتاج إلى عمليات صيانة كبيرة لتعود إلى كفاءتها وتستمر فى عملها، مشددا على أنه لولا تلك الزيادة كانت ستتوقف بعض العربات والقطارات عن العمل لعدم وجود تمويل كافٍ لعمليات الصيانة المطلوبة.

 

وفى فيديو مصور بثه مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، أوضح الدكتور هشام عرفات، تعليقا على زيادة أسعار تذاكر المترو، أن هذه الزيادة ستوجه لعمليات الصيانة والتحديث لمترو الأنفاق، الذى تأثر خلال السنوات الماضية وخاصة للخط الاول لمترو الأنفاق، لافتا إلى أن عجز الصيانة فى المترو هذا العام وصل لنسبة 90%.

d550e3ebef.jpg

وأضاف خلال لقائه، أن وزارة النقل بصدد التعاقد مع عدد من البنوك بقيمة 30 مليار جنيه، لتجديد الخط الأول لمترو الأنفاق، موضحا أن أكثر ما يشتكى منه المواطنين خلال جولاته الميدانية بمترو الانفاق هو "الزحمة"، وللقضاء على هذه التكدسات خاصة مع الزيادة السكانية، لابد من تطوير نظام الإشارات الذى سيتكلف 280 مليون يورو وذلك لتقليل مدة التقاطر.

وأوضح وزير النقل، أن تطوير التغذية الكهربائية ونظام الاتصالات، وتطوير القضبان للخط الأول لمترو الأنفاق، سيتكلف 730 مليون يورو، لافتا أنه بصدد التعاقد على 6 قطارات مكيفة للخط الثانى.

 


ADTECH;loc=300