ADTECH;loc=300
كتب وليد عبد السلام

نفت وزارة الصحة والسكان ما تم تداوله ببعض مواقع التواصل الاجتماعى عن أن استخدام عقار "السوفالدى" المخصص لعلاج فيرس سى له تأثير سلبى على خلايا الكبد، وينتج عنه تكوين بؤر سرطانية، مؤكدة أن هذه المعلومة عارية تماماً من الصحة.

 

وأوضحت الوزارة فى بيان صحفى، منذ قليل، أنه من المعروف فى حالة الاصابة بفيروس سى أن 75 إلى 85 % من المصابين يتحولون إلى التهاب كبدى مزمن نشط فى الكبد، و20 إلى 30 ٪؜ من هؤلاء المرضى ينتهى بهم الحال فى عمر 20 إلى 30 سنة بأن يتحولوا إلى مرضى بالتليف من الدرجه الرابعة  "F4”، ومن هؤلاء 5 إلى 10 ٪؜ يصابوا بالسرطان أى أن تليف الكبد يتحول إلى السرطان سواء فى وجود فيروس سى أو عدم وجودة.

 

وتابعت: "فيروس سى فى حد ذاته لا يسبب السرطان وإنما التليف هو الذى يسبب السرطان سواء كان الفيروس استمر فى المرض أو اختفى فى العلاج، ولذلك أى مريض يصاب بالتليف وكان سببه فيروس سى لابد بعد شفائه أن يجرى متابعته كل 3 إلى 4 شهور، لأنه يصبح عرضة لأن يتحول التليف إلى سرطان بغض النظر عن الشفاء من فيروس سى".

 

وأشارت الوزارة إلى أن المصابين الذين حالاتهم “F0” و"F1 "و "F2" و"F3"  ولا يعانون من تليف لا يحتاجون إلى متابعة بعد الشفاء من الفيروس، أما المرضى “F4” مع وجود التليف، بعد الشفاء يستمر التليف وهذا من الممكن أن يؤدى إلى سرطان بنسبة 5٪؜ فى العام من مرضى التليف بالرغم من الشفاء من الفيروس.

 

وشددت وزارة الصحة والسكان على أنه لا علاقة لعلاج "سوفالدى" بالإصابة بالسرطان، ولكن السرطان يأتى لسبب التليف والذى يكون فى آخر مراحل الالتهاب الفيروسى الكبدى  "F4"، سواء فى وجود الفيروس او اختفائه بالعلاج.

 


ADTECH;loc=300