ADTECH;loc=300
كتبت أسماء شلبى

وقفت فتاة أمام محكمة الأسرة بـ6 أكتوبر تطالب برفع وصاية والدها عنهم وتمكينها من الوصاية على شقيقيها "القصر"، لتؤكد أنه تسبب فى قتل والداتهم بعدما أقدم على طلبها فى بيت الطاعة ردا على دعوى الطلاق التى أقامتها وعذبها رغم حالتها المرضية إلى أن ماتت بين يديه أثر تعديه عليها بالضرب ولكنه تهرب من المسالة القانونية، واستولى على ميراثها وممتلكاتها وبدأ مسلسل تعذيبنا ليستغل وصايته علينا ويبدد ميراثنا.

وذكرت"هناء.خ.ه" فى دعواها رقم 5510 لسنة 2018: والدى جعلنى نكره بسبب جنونه وتعاطيه المواد المخدرة لتدفع والدتى حياتها مقابل صبرها على العيش معه، وعندما طالبت بالطلاق لم يتركها تحصل عليه طمعا فى ما تملكه وجعلها فى أخر أيامها تذوق الويل والعذاب بعد أن حبسها وحبسنا معه فى بيت الطاعة وداوم على تعنيفها وفق 3 بلاغات خلال الشهور التى قضتها معه وهذا مثبت بتقارير طبية رسمية.

وأضافت:لم ينتظر والدى للحزن على رحيلها وغلبت عليه أنانيته وقام بالعودة للسكر والمخدرات، واصطحاب الفتيات للمنزل دون أن يراعي أننا نعيش معه، مبددا الأموال التى تركتها والداتنا لنا، وعندما كنا نعترض يصب علينا غضبه .

وقالت هناء فى تفاصيل مأساتها التى اضطرتها للجوء لمحكمة الأسرة ومقاضاة أبيها فقالت : طوال عامين كان فيهم وصيا قانونيا على جعلني أذوق العذاب مثلما كان يفعل مع والدتي ويسبنى  قائلا بأنه يكرهني لأننى كنت أدافع عنها ويعاقب شقيقى وشقيقتى بالحرق والحرمان لكى ينتقم منى ساخرا من أدائى دور الأم معهم ورعايتى لهما.

واستطردت: بسبب تصرفاته هرب شقيقى من المنزل بعد تهديد أبينا بقتله بسبب درجاته وعندها رفض مساعدتنا فى البحث عنه، وقال لنا اعتبروه مات ولولا مساعدة الجيران كنا قد فقدناه، وتابعت : عندما وجدناه رفض استقباله وعندما هددته بالذهاب للشرطة ومقاضاته وحرمانه من أموال والدتى التى يضيعها على السيدات والمخدرات سمح له بالعودة مرة أخرى ، ولكن بعد أن تعدي عليه بالضرب حتى تسبب له فى كسر بالقدم وإصابات بالرأس استلزمت 18 غرزة وفق البلاغ الذى حررناه ضده، وهو ما دفعنى لتحريك الدعوى وحماية أشقائى من عنفه.


ADTECH;loc=300