ADTECH;loc=300
كتبت فاطمة شوقى

قالت وكالة "نوفا" الإيطالية، إن مصر تريد زيادة طاقة مصافى السويس واليساندريا وأسيوط مما يسهم فى زيادة الطاقة الإنتاجية.

 

وأكدت الوكالة أن مصر تعيش الآن حالة من الاستقرار بفضل الاكتشافات الهائلة للهيدروكربونات فى منطقتها الاقتصادية، مع الإنتاج القياسى لحقل ظهر العملاق الذى يقدر بـ 850 مليار متر مكعب، وتهدف مصر اليوم إلى أن تصبح مركزا إقليميا عالميا للطاقة باستغلال موقعها الجغرافى الاستيراتيجى.

 

وأشارت الوكالة إلى أن الحكومة المصرية تخطط لإضافة المزيد من القدرات إلى مصافى السويس واليساندريا وأسيوط، وتهدف القدرات الجديدة فى المقام الأول إلى الحد من واردات المنتجات البترولية فى البلاد وتحقيق أهداف استيراتيجية لتحويل مصر إلى مركز إقليمى لتجارة الطاقة.

 

وأوضحت الوكالة أن الحكومة المصرية أيضا تسعى إلى زيادة الإنتاج المحلى للنفط الخام والغاز الطبيعى من خلال التطورات فى بناء مجمع بتروكيماويات جديد فى السويس وملف الاكتشافات الجديدة للهيدروكربونات.

 

وأضافت أنه يوجد فى مصر 29 محطة معالجة غاز ومحطتى تسييل الغاز الطبيعى (إدكو ودمياط)، وأن البنية التحتية الأولى من إجمالى السعة بالإضافة إلى القطارات تبلغ 7.2 مليون طن مكافئ سنويا، وهناك خططا للإنتاج بحلول عام 2020 والتى تتزامن مع الازدهار لحقل ظهر، والتى منها محطة بسعة 5 مليون طن مكافئ سنويا إلى 80% مملوكة لشركة يونيون فينوسا للغاز، وهى مشروع مشترك بين شركة الغاز الإسبانية وشركة إينى الإيطالية، و20 % المتبقية من الشركات الحكومية المصرية، كما تمتلك مصر وحدتى تخزين وإعادة توضيب عائمة (Fsru) بسعة قصوى تبلغ 1.3 مليار متر مكعب فى اليوم.

 


ADTECH;loc=300