447d74e11c.jpg

تعتزم غانا مواجهة جزء من "التلوث السمعي" في العاصمة أكرا عن طريق استخدام خدمتي الرسائل القصيرة والواتساب عوضاً عن مكبرات الصوت لدعوة المسلمين إلى الصلاة. كيف يرى المسلمون هناك الأمر؟الضوضاء المرتفعة والضجيج وأصوات آلات التنبيه في السيارات جزء من الحياة اليومية في المدن الإفريقية الكبرى. غير أنه ينظر للمساجد والكنائس على أنها من "أهم مسببات التلوث السمعي". ومن هنا فقد طلبت الحكومة الغانية من المساجد في العاصمة أكرا استخدام خدمة الرسائل القصيرة عن طريق الهاتف المحمول أو تطبيق الواتساب لدعوة المسلمين للصلاة. "أعتقد أن ذلك سيساعد في تخفيض الضجيج. وقد يكون الأمر مثيرا للجدل ولكنه أمر يمكن التفكير فيه" يقول وزير البيئة كوابينا فريمبونغ-بواتينغ في تصريح خاص بـDW

ورغم أن الشيخ أوسان أحمد يتشارك مع آخرين الرأي بأن الأمر قد يؤدي لتخفيض مستوى الضجيج، غير أنه يرى أن للأمر تبعات اقتصادية: "من أين سيحصل الأئمة على المال اللازم للقيام بتلك المهمة".

ولا تحظى الفكرة بقبول من قبل الكثير من المسلمين في العاصمة أكرا. نورا نسيه تقول في تصريح لـDW: "لا أرى أن استخدام مكبرات الصوت لدعوة المسلمين للصلاة عند الفجر شيئاً خاطئاً؛ إذ أن المكبرات موجودة في الكنائس المسيحية وهي تقيم العظات عند الفجر أيضاً". كما رفض كيفن برات اقتراح الوزير، ويبرر رفضه "لا يستخدم كل الغانيين وسائل التواصل الاجتماعي ولا يستطيع كل الغانيين القراءة والكتابة مثل الوزير".

وقد أشارت الحكومة أنها تعتزم في نهاية المطاف فرض القانون.

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية حذرت منذ وقت طويل من التأثيرات الضارة للتعرض للتلوث الصوتي على الصحة العامة. ومن بين العلل التي قد تنتج عن ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية واضطرابات النوم وضعف الإدراك.

اسحق كالديزي/خ.س

ca85b51e6c.jpg