في مجتمعاتنا العديد من الفئات من حيث معرفتها في علم النفس، ولكل منهم وجهة نظر، لكن أحياناً تكون خاطئة عن علم النفس وهم كالآتي:

فئة 1:

أخبر أحدهم أنني -الحمد لله- تخرجت في قسم علم نفس.
فيرد: فعلاً! إذاً هيّا حلّل لي شخصيتي.

وهذا تقريباً تصور معظم الناس عن قسم علم النفس بأنه مقتصر فقط على تحليل النفسية والشخصية.

وفي الواقع هو ليس كذلك تماماً، نعم فيه جزء، ويكاد يكون بسيطاً من تخصصنا، يهتم بهذا الجانب، ولكنه ليس كل شيء في علم النفس.

فئة 2:

آخرون يفكرون من جهة أخرى تماماً، ويقولون: إن علم النفس علم ليس له لزوم في الحياة، وعلم كله كلام نظري وتافه وليس مهماً، وكله سهل، والجميع يعرف محتواه.

وبالطبع هذا كلام غير صحيح بالمرة، فعلم النفس أعمق من ذلك بكثير، له تاريخ عريق برموز وأسماء عظيمة عربية وغير عربية، له تجارب ودراسات ونظريات، له أقسام متعددة تطبيقية أو نظرية، له دور مهم جداً في حياة الفرد والأسرة والمجتمع، علم النفس صعب وهو ليس حفظاً وكلاماً، بل يحتاج لدراسة وتركيز وفَهْم.

فئة 3:

مَن يظنون أن علم النفس لا يتوافق مع الإسلام، وأن فيه ما يخلّ بالعقيدة، وأن مثلاً حافظ القرآن لا يجوز له أن يجمع بين القرآن وهذا العلم!

علم النفس علم عادي جداً لا يقول لنا اكفروا، علم له قواعد راسخة من الأساس العلمي المنطقي المعتدل.

علم يدرس الأمراض النفسية والارتقاء العمري والبيئي للإنسان والاجتماعي والنفسي والجسمي.

أكثر علم بعد اللغة، القرآن أشاد به هو وعلم الاجتماع، علم النفس تكمل روعته بعمل تلاقٍ بين الدين والعلم.

مثل: حوار سيدنا إبراهيم -عليه السلام- سواء مع والده أو ابنه إسماعيل -عليه السلام- يتجلى فيهما علم النفس الأسري.

مثل: سورة النساء، والتحدث عن المرأة ووضعها، تتجلى فيه علم النفس الاجتماعي.

مثل: حوار الرسول مع الشاب الذي قال للرسول صلى الله عليه وسلم: ائذن لي بالزنا! تتجلى فيه أرقى سبل علم النفس التربوي.. وغيرها من الأمثلة العديدة جداً من القرآن والسنة النبوية.

فئة 4:

مَن يقولون إن علم النفس هو الفلسفة.

وطبعاً ذلك غير صحيح، وهذا خلط بينهما، فهذا علم وذاك علم آخر تماماً.

هناك فرق بين الفلسفة وعلم النفس
الفلسفة عبارة عن آراء لعلماء وفلسفتهم، وصحيح ممكن يتخللها بعض الآراء الغريبة من فلسفة الكون خلق نفسه، والأرض أوجدت نفسها، والروح مخلوقة.. وغيرها.

لكن أيضاً هناك فلاسفة أصحاب عقل وكلامهم منطقي جداً.

علم النفس ليس له في هذا الجانب شيء، لكن ممكن دراسة الفلسفة؛ لأن الفلسفة لها علاقة بعلم النفس، ولكن ليس بالفكر الفلسفي بل بفكر نفسي روحي ميتافيزيقي.

وعلى مدى دراسة 4 سنوات في القسم كان لدينا مادة وحدة فلسفة فقط.

فئة 5:

أي شيء فيه مصطلح (سعادة، حياة، وحدة.. إلخ) نضع علماء النفس.

مثل: وقال علماء النفس (السعادة حياة) والسعادة حياة بدون تدخل علم النفس.
أو / أثبتت دراسة نفسية (أن العين ترى حاجات حلوة وحاجات سيئة)، وهذا طبيعي أي عين ترى ذلك فلا حاجة لعملها دراسة نفسية!

لهذا العلم احترامه ومصادره، وكذلك لهذا العلم قدره، فهو لا يحل كل المشكلات ولا يلمّ بكل شيء.

فئة 6:

مصادر علم النفس لدى هذه الفئة عبارة عن منتديات ركيكة المحتوى أو حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي مجهولة المصدر وغير موثوقة.

لهذا العلم مصادره القيمة، وكتب ومراجع عربية وأجنبية وأهل اختصاص.

فئة 7:

هناك فرق بين الطبيب النفسي والأخصائي النفسي، ومن لهم ميول فيما يسمى التنمية البشرية:
* الطبيب النفسي: هو صاحب دور مهم جداً يعالج المرضى النفسيين ويكتب لهم الأدوية.
* الأخصائي النفسي: يعالج المضطربين نفسياً ومَن تعافى من المرض النفسي أو وصل لمرحلة البداية منه.

مثال 1:
مريض بالفصام (بالمناسبة الفصام لي يعني شخصين في شخص واحد، الفصام مرض ذهاني أعراضه مختلفة تماماً).
المريض يتعالج عند طبيب علاج نفسي وكذلك دوائي، إلى أن يتماشى مع العلاج، وعندما يصل لوضع مستقر في العلاج، نتابع كأخصائيين معه بإشراف الدكتور النفسي.

مثال 2:
مريض وسواس قهري يعالجه الأخصائي نفسياً إذا وصل لمرحلة مستعصية والحالة تفاقمت، يحوّل إلى الدكتور ويتعالج نفسياً ودوائياً.

وبالنسبة للتنمية البشرية:
هو ليس علماً، بل هو مجال -وللأسف- خاض فيه ناس لا تفقه فيه شيئاً، وأصبح سلعة للكثير، وللأسف هناك من يمارسه بدون خلفية علمية من أجل الحصول على المال فقط، وهؤلاء يعتقدون أنهم سيقولون كلمتين إيجابيتين في وسط جمع من البائسين فيصدقونهم، فللأسف مَن ادعوا أنهم يمارسون في مجال التنمية البشرية صدّقوا أنفسهم وخاضوا بغير علم في هذا المجال، أساءوا لمن هم مبدعون في مجال التنمية البشرية، وأساءوا كذلك لعلم النفس.


أخيراً.. علم النفس أوسع بكثير ومواضيعه أشمل وأعم، علم النفس يساعد المضطربين نفسياً.
علم النفس يساعد المرضى النفسيين والمرضى العقليين (تحت إشراف دكاترة الطب النفسي والعصبي)، علم النفس يساعد المجتمع لينهض، يساعد الأسرة لتثبت، يساعد الطفل ليرتقي، يساعد المراهق ليتزن يساعد الشباب ينضج، يساعد البائس ليقوى، يساعد العاجز لينتج.

علم النفس بحره واسع، ومراسيه عديدة من علوم اجتماعية وبيئية وأسرية وطبية، وكذلك دينية.

هو علم له كيانه وعلماؤه ومراجعه وكتبه وأبحاثه، هذا العلم من أحبه فهو يحبه أكثر.

اللهم زدنا علماً، واجعلنا متعلمين معلّمين في الخير.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست عربي لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.