أصبحت المسلسلات التركية الأشهر على الشاشات العربية والأجنبية، حتى إن معظمها تترجم مباشرة أثناء عرضها في تركيا، وتبث على المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي.
هذا الأمر منح الممثلين الأتراك شعبية واسعة في معظم دول العالم، وليس العالم العربي فقط.

وتعرض المسلسلات التركية، وفق تقرير لموقع Haberler، في أكثر من 140 بلداً حول العالم، من أميركا إلى روسيا، ومن دول البلقان إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومن أقصى الشرق إلى أميركا اللاتينية، حيث تتابع من قبل ملايين الأشخاص، وتصل إيراداتها مئات الملايين من الدولارات سنوياً، محققة بذلك نجاحاً كبيراً.

ووصلت عائدات تصدير المسلسلات التركية في السنوات الأخيرة إلى 350 مليون دولار سنوياً.

ووفقاً للمعلومات الصادرة من وزارة الثقافة والسياحة، ففي خلال السنوات العشر الماضية احتلت تركيا المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الأميركية في تصدير المسلسلات خارجياً.

وتأتي دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مقدمة الدول الأكثر مشاهدة للمسلسلات التركية، يليها شرق أوروبا، وغرب أوروبا، ثم آسيا، والولايات المتحدة الأميركية، ثم أميركا اللاتينية.

وبحسب ما ورد من المديرية العامة لقطاع السينما، فإن أكثر المسلسلات تصديراً إلى الخارج حتى اليوم، هي مسلسل "أسميتها فريحة"، و"نور"، و"ما ذنب فاطمة"، و"ايزل"، و"الحب الأعمى".

وحصل مسلسل الحب الأعمى على جائزة الإيمي لأفضل مسلسل تركي، وكان المسلسل بطولة بوراك أوزجفيت ونسليهان أتاغول.

أما مسلسل "فاطمة" الذي أنتج بين عامي 2010-2012، ومن بطولة بيرين سات وإنيجن أكيورك، فقد كان من أكثر المسلسلات شعبية وإثارة للإعجاب خارج تركيا.

ولقي مسلسل "ايزل" الذي أنتج بين عامي 2009-2011 حب وإعجاب ملايين المتابعين الأجانب، والذي كان من بطولة كنان أميرزالي أوغلو وجانسو ديري.

وقال رئيس هيئة جمعية الإذاعة والتلفزيون يوسف قورسوي إن المسلسلات التركية حققت نجاحات كبيرة خارجية، منذ 2010 حتى اليوم.

وأضاف قورسوي أن المسلسلات التركية استطاعت الوصول إلى مناطق واسعة وثقافات وجغرافيات مختلفة، وخصوصاً إلى مناطق الشرق الأوسط، لما لها من علاقة قوية تربطها بدولة تركيا.

وقال يوسف قورسوي: "هدفنا أن نصل في عام 2023 إلى مليار دولار من عائدات تصدير المسلسلات، التي ستصل إلى كل دول العالم".