هجوم لاذع شنته ممثلة تلفزيونة هوليوودية أميركية محدودة الشهرة، ضد مواطنتها الممثلة المخضرمة ميريل ستريب، وذلك تعقيباً على نية الأخيرة وبعض الشهيرات في الوسط الفني ارتداء اللون الأسود في حفل توزيع جوائز غولدن غلوب القادم، للتعبير عن الاحتجاج على ظاهرة التحرش في هوليوود.


روز ماغوين

ووصفت الممثلة روز ماغوين خطوة زميلتها ستريب، صاحبة أشهر الأدوار الصعبة والجوائز المرموقة في تاريخ السينما، بـ"النفاق"، خاصة أن ستريب معروفة بعلاقتها الجيدة مع المنتج هارفي وينستين، الملقب بـ"إمبراطور هوليوود"، والمتهم بعدة فضائح جنسية وتحرش، زلزلت هوليوود أخيراً.

هُن المشكلة

وقالت ماغوين في تغريدة قاسية لها على تويتر، تنتقد فيها قرار ستريب وغيرها ارتداء اللون الأسود في الحفل المنتظر، في الـ7 من يناير/كانون الثاني من عام 2018 "إن ممثلات مثل ميريل ستريب عملن مع "الوحش الخنزير" -وينستين- سيرتدين اللون الأسود في الغولدن غلوب، كاحتجاج صامت، وأردفت قائلة "صمتكن هو المشكلة".

وكانت ماغوين حسب تقرير نشرته Daily Mail من أوائل الممثلات اللاتي وصل عددهن إلى 84 ممن قمن بفضح وينستين أخيراً، بل أعلنت أنه اغتصبها عام 1997، علماً أن الناطقة الإعلامية باسم وينستين سبق أن أعلنت أن كل اتصال جنسي أقدم عليه المنتج كان بموافقة الطرف الآخر، وأي ادعاء بغير ذلك هو ادعاء باطل.

وقالت ماغوين في تغريدتها لستريب، ومن وصفتهن بـ "قافلتها" أيضاً إنهن حاولن بكل وسيلة النأي بأنفسهن عن التعليق على ما فعله، قائلة "ستتسلمين جائزة أخرى دون أن تتكلمي ولن تتسببي في أي تغيير.. أحتقر نفاقك".

ولم تخل تغريدة ماغوين من التهكم إذ أنهتها مستهزئة "ربما عليكن ارتداء ملابس من تصميم "Marchesa"، وهي علامة تجارية لماركة ملابس أطلقتها طليقة المنتج المتحرش جورجينا شابمان.

وجاءت التغريدة بعد أيام على نشر مجلة People تقريراً كشفت فيه عن نية الممثلات ارتداء اللون الأسود، علماً أن ستريب ذاتها لم تؤكد المعلومة وأبقتها مبهمة، إذ أجابت عن سؤال وجهته لها الصحافة، حول نيتها فعل ذلك قائلة "لا أعرف.. لن أتكلم عن هذا.. عليكم جميعاً الانتظار.. أليس كذلك؟".

وصفته بالإله

يذكر أن ستريب التي عملت مع وينستين في أفلام مثل Osage County وThe Giver وThe Iron Lady سبق أن لقبته بـ"الإله"، في كلمة شكر ألقتها في حفل الغولدن غلوب عام 2012، عندما قالت "أشكر وكيل أعمالي كيفن هوفان، والإله هارفي وينستين شديد العقاب"!.

ستريب نفت في لقاء لها مع النسخة الأميركية من هاف بوست معرفتها بممارسات وينستين، بعد الفضيحة التي فجرتها صحيفتا The New York Times وThe New Yorker في أكتوبر/تشرين الأول 2017، إذ قالت "لم يعرف الجميع.. أنا لم أسمع بأي من هذه الادعاءات من قبل، ولم أعرف عن تسوياته المالية مع الممثلات والزملاء".

كما ذكرت في بيان صحفي أصدرته حول حوادث تحرشه "لم أعرف أنه كان يعقد اجتماعات في غرف الفنادق والحمامات أو أي تصرفات أخرى.. ولكن لو كان الجميع على علم بأفعاله فلا أعتقد أن الصحافة تجاهلت ذلك لعقود من الزمان، ولم تكتب أي أخبار".

ولكنها عادت وأثنت على النساء اللاتي تقدمن وكشفن المنتج، ومنهن ماغوين والممثلة آشلي جد وآسيا أرغينتو، واصفة إياهن بالبطلات، قائلة "كل صوت شجاع ارتفع وسمع سيغير قواعد اللعبة في هوليوود بالتأكيد".