زوزوز

احتلت عدد من نجمات زمن الفن الجميل مكانة خاصة في قلوب المشاهدين، لا فقط لأدوارهن لكن لارتباطهن في أذهان الكثيرين بصورة فاتنة الشاشة الجميلة، التي تأخذ دائما أدوار البطولة في أفلام تحوي قصص حبٍ، يتصارع عليها الرجال، إلا أن على الجانب الآخر، اشتهرت عدد من النجمات بأدوار تحوي في مضمونها سمات الشر والغل، وغيرها من الأسباب التي جعلتها تعلق في فكر المتابع بصورة قد تدفعه لكراهيتها.

تعدد الأسماء التي احترفت هذا الدور، وأدته في أكثر من فيلم، وربما أجيال كثيرة لا تتذكر سوى هذه الصورة للنجمة التي تؤدي دور الحماة أو «القرشانة» إذا جاز التعبير، في حين يغيب عن الفكر صورتهن في مرحلة الشباب الأولى، تلك التي لعبن فيها أدوار بنات فاتنات أيضًا، أو بطلات يسعى الرجال لكسب قلبهن، أو حتى مجرد صورة للذكرى التقطتها في لحظة خاصة بعيدة عن السينما تماما لكنها تشير إلى فتاة جميلة في صباها.

وفي هذا التقرير، يستعرض معكم «المصري لايت» مقارنة بين صور 8 نجمات من الزمن الجميل، عرفهم الجمهور بدور «القرشانات»، وصورهن أيام شبابهن التي ربما لم تشاهدها من قبل.

8. زوزو نبيل

زوزو نبيل

نجحت في تقديم الأدوار المركبة والصعبة، وهو ما جعل مخرجين جيلها يضعونها على رأس قائمة اختياراتهم، حتى أن المخرج حسن الإمام أشركها وحده في 12 فيلمًا من أفلامه، كان أولها فيلم «أسرار الناس»، كما أن الملفت للنظر أنها قدمت معظم أدوارها أمام الراحل محمود المليجي، ومن أهم أعمالها «مصنع الزوجات – الحب لا يموت – اعترافات زوجة – الخرساء».

7. زينات صدقي

زينات صدقي

عملت مع معظم الممثلين الكبار في الخمسينيات والستينيان، منهم يوسف وهبي وإسماعيل ياسين وشادية وعبد الحليم حافظ وأنور وجدي، حتى تجاوزت الأفلام التي شاركت في بطولتها 400 فيلم، واستطاعت بهم أن تكتسح مجال الكوميديا النسائية، مع عدد قليل من «نجمات السينما المصرية»، مثل ماري منيب ووداد حمدي في فترة ستينيات القرن العشرين.

6. فردوس محمد

فردوس محمد (2)

تزوجت مرتين ولم تعرف الأمومة، رغم إنها صارت من أهم الأمهات في السينما المصرية، حتى ماتت أثر إصابتها بالسرطان، رغم أن السينما وضعتها دائمًا في دور الأم، وكانت أغلب الأدوار قوية الشخصية لا تعرف الخضوع أو الضعف.

5. ماري منيب

ماري منيب

انضمت إلى فرقة الريحاني عام 1937، وتوالت أعمالها في المسرح السينما وقامت ببطولة أفلام سينمائية عدة، واشتهرت بأداء دور الحماة التي تحاول التدخل بين ابنتها وزوجها فتفسد الأشياء، ثم تنسحب عن حياتهما، وظلت تعمل بالمجال الفني لخمسة وثلاثين عامًا.

4. ملك الجمل

ملك الجمل

«خالتي بمبة» تعد الشخصية الفاصلة في حياة مَلَك الجمل، والتي أدتها في منتصف الستينات من القرن الماضي والشخصية الأشهر لها، والأسم أصبح يطلقه الكثيرون الآن على الشخصية الثرثارة التي تتدخل فيما لا يعنيها. قدمتها ملك الجمل على مدى 17 عاما مع الراحل رأفت فهيم، الذي كان يجسد شخصية «أبو سيد».

3. ميمي شكيب

ميمي شكيب

بدأت مشوارها السينمائي في عام 1934، بدور صغير في فيلم «ابن الشعب»، ثم فيلم «الحل الأخير» في العام التالي، وتوالت بعد ذلك أدوارها واستمرت في القيام بدور «القرشانة» الذي اشتهرت به في السينما حتي عام 1983، لتكون آخر أفلامها «طائر على الطريق» و«حدوتة مصرية» ثم «الذئاب» عام 1983، حيث وافتها المنية.

2. نجمة إبراهيم

نجمة إبراهيم

اشتهرت ببراعتها في أداء أدوار الشر في العصر الكلاسيكي للسينما المصرية. ولدت نجمة إبراهيم لأسرة يهودية مصرية بالقاهرة، ودرست في مدرسة الليسيه في القاهرة إلا أنها لم تكمل دراستها مفضلة المجال الفني، حتى توفيت في 4 يونيو العام 1976.

1. نعيمة الصغير

اتجهت للعمل في السينما في الأربعينيات، ولم تهتم كثيرًا بالعمل في التلفزيون أو المسرح، لكنها نجحت في أدوار الأم القاسية والعجوز المتصابية، بالإضافة لأدوار كوميدية خفيفة الظل، من أشهر أدوارها دور «نازلي» في فيلم «الشقة من حق الزوجة».

نعيمة الصغير