أثار تقرُّب المغني الكندي العشريني جاستن بيبر من كاهن الكنيسة التي يتعبد فيها، مخاوف المحيطين به، من أقارب وأصدقاء، في الآونة الأخيرة، خاصةً أن دخول الكاهن حياته جعله ينبذ أصدقاءه دون سابق إنذار.

إذ أعرب المقربون لبيبر، حسب تقرير لموقع Celebrity Insider، عن قلقهم من سماحه للكاهن، "بالتحكم أكثر من اللازم في حياته وقراراته؛ إذ إنه قرر اللجوء إلى الله طلباً للهداية"، لكن الأمر وصل إلى أنه قطع صلاته بالجميع عدا كاهنه.

تقرير الموقع شدّد على أن السبب الواضح لقرار بيبر الابتعاد عن أصدقائه، هو أن، "لهم تأثيراً سيئاً على حياته، والحياة الروحانية تساعده على الهروب من الإغراءات التي يضعونها باستمرار في طريقه".

وكان بيبر قد ألغى أخيراً 15 حفلاً غنائياً كانت متبقية على جدول جولة غنائية عالمية، زار خلالها عدة بلدان، ومن ضمنها دبي بالإمارات العربية المتحدة في مايو/أيار 2017؛ بسبب "رؤية" جعلته يتقرب أكثر من كاهنه، حسب موقع Celebrity Insider.

ورغم أنَّ النجم، فيما يبدو، يتخذ خطوة إلى الوراء ويتفكَّر في حياته تفكيراً ناضجاً، في محاولةٍ لاتخاذ قراراتٍ أفضل - يخشى بعض محبيه من أنَّه يتخلَّص من مشكلة بأن يعلق في مشكلة أكبر.

وكشف مصدر لـ Celebrity Insider، قائلاً: "الناس قلقون من أن يُعطي بيبر لصديقه الجديد نفوذاً أكثر من اللازم عليه وعلى مسيرته المهنية. وأي شخصٍ يُعبِّر عن اعتراضه على ذلك يُخرجه بيبر من حياته".

التقرير لفت النظر إلى الحياة الماجنة التي كان يحياها بيبر، وأنه "جرى إيصال عارضات أزياء إلى جناحه الفندقي في أثناء جولته بأستراليا".

وكان بيبر قد لجأ إلى الشبكات الاجتماعية أخيراً؛ ليتحدث عن "خطاياه" في الماضي، زاعماً أنَّه عازمٌ على ألا يسمح لها بتشكيل مستقبله، مع تأكيده عدم شعوره بالخجل منها.

يذكر أن صحيفة Daily Mail البريطانية أفردت تقريرًا عن علاقة المغني بالكاهن كارل لينتز الذي يتخذ من نيويورك مركزًا لأداء الشعائر الدينية، جاء فيه أن هذه العلاقة "تخرج من بيبر أجمل ما في شخصيته" وأنه يرى في شخص الكاهن تأثير الأب، علماً أن الكاهن متزوج ولديه 3 أبناء وهو يعتبر بيبر بمثابة ابن له أيضاً.

Robert Kamau via Getty Images