86fac56b13.jpg
المتحف المصري (أرشيفية)

المتحف المصري (أرشيفية)

استقبل المتحف المصري الكبير مجموعة نادرة جديدة من آثار الملك توت غنخ آمون تمهيدا للافتتاح الجزئي للمتحف في العام 2018.

وقال المشرف العام على المتحف الدكتور طارق توفيق  في تصريح له اليوم إن القطع التي نقلت مؤخرا عبارة عن مجموعة من آثار الملك النباتية و البذور و نموذج لكرسي مغطى بطبقة من الملاط الأبيض (مادة بناء)، وبعض من نماذج المراكب الخاصة به مزودة بكابينة مزخرفة بالعديد من الألوان و جميعها كانت معروضة في المتحف المصري بالتحرير.

من جانبه قال مدير عام الترميم الأولي بالمتحف عيسي زيدان إن من أهم تلك القطع مجموعة نادرة من النباتات و البذور أهمها ثمار البصل و الثوم و البلح المجفف و الدوم و بذور الشعير و أشجار اللبخ.

وأكد زيدان أن فريق الترميم الأولي تعامل مع هذه القطع بأسلواب علمى أثناء أعمال التغليف والنقل بالإضافة إلى إعداد تقرير عن حالة كل قطعة على حدة لإثبات حالتها قبل عملية النقل مشيرا إلى أنه تم فض تغليف جميع القطع ونقلها إلى معامل الترميم المتخصصة حسب طبيعة كل مادة ليتم الانتهاء من ترميمها.    يذكر أن العمل بالمتحف يتم طبقا للخطة الزمنية الموضوعة  لنقل مجموعة الملك توت غنخ آمون لتعرض لأول مرة كاملة على مساحة سبعة آلاف متر مربع في المتحف المصري الكبير عند  افتتاحه الجزئي.