Image copyright Getty Image caption فورست يرى أن بعض أعضاء الأكاديمية يصوتون دون مشاهدة الأفلام

انتقد الممثل المعروف في فيلمي بيت الحيوان وبابل 5، ستفين فورست، أكاديمية تنظيم جوائز الأوسكار على تغيير قوانينها.

وقد تعهدت رئيسة الأكاديمية، شيريل بون إيزاكس، بمضاعفة عدد الأعضاء من النساء والأقليات، بعد جدل بشأن نقص التنوع بين المرشحين للجوائز.

وقال فورست إن الأكاديمية أصبحت تمارس التمييز ضد أعضائها على أساس السن والجنس، عندما تتهمهم بأن أغلبهم رجال عرقهم أبيض وكبار في السن.

ويرى فورست المشكل في أن عدد الأعضاء الذين يشاهدون جميع الأفلام ليس كافيا.

وقال إن "من بين الأسباب العديدة لنقص التنوع بين المرشحين هذا العام هو أن الكثير من الأعضاء يصوتون دون مشاهدة الأفلام".

وقد أثارت قائمة المرشحين البيضاء في جميع فئات الجوائز هذا العام احتجاج ممثلين ومخرجين.

ومن بين المحتجين المخرج سبارك لي، والممثلة جيدا بينكيت سميث وزوجها ويل سميث الذين أعلنوا عدم حضورهم حفل توزيع الجوائز الشهر المقبل.

ومن بين الاتهمات التي وجهت للأكاديمية هي أن أعضاءها أغلبهم كبار في السن ورجال من عرق أبيض.

وردت الأكادمية على تزايد الاحتجاجات بأنها ستوسع مجلس الإدارة بمقعدين لتعزيز التنوع في قيادتها.

وأضافت أنها ستحسب حق التصويت من الأعضاء توقف نشاطهم السينمائي في العشرة أعوام الماضية.

ولكن فورست، البالغ من العمر 60 عاما، قال: "لقد أحزنني وشعرت بالإهانة، مثل الكثيرين أن الأكاديمية اختارت أن تضحي بأعضائها من كبار السن، للتهرب من الانتقادات بشأن نقص التنوع بين المرشحين للجوائز هذا العام".