غادة نافع وماجدة

هي ابنة اثنين من أكبر نجوم الفن في ما يطلق عليه «الزمن الجميل»، يقترن اسمها باسم الفنان الراحل إيهاب نافع، أما والدتها، فكانت نجمة شباك من الدرجة الأولى، الفنانة ماجدة الصباحي، لترث غادة نافع جينات التمثيل من والديها، ربما ليس بنفس قدر الموهبة إلا أنها استطاعت أن تكتب لنفسها سيرة فنية ليست بالقليلة والمشاركة في أعمال هامة، حتى وإن كان في أدوار ليست بالكبيرة، ويعود اسم غادة نافع ليتصدر عناوين الأخبار لكن هذه المرة لسبب أبعد ما يكون عن الشاشة الصغيرة، بعد تداول أخبار عن حجرها على والدتها، ما نفته لـ«المصري اليوم».

«المصري لايت» ترصد 15 معلومة عن ابنة ماجدة الصباحي التي لم تحجر على والدتها، حسب ما نشر في موقع «قاعدة بيانات السينما».

15. اسمها بالكامل غادة إيهاب محمد نافع.

14. ولدت غادة نافع عام 1965.

13. ظهرت في سن صغيرة ضمن إحدى حلقات برنامج «سينما القاهرة» مع والدتها، أثناء جلوسها مع مدرسها للغة الإنجليزية، كما غنت أغنية باللغة الألمانية، وقالت ماجدة عنها حينها: «عندي بنت واحدة، غادة طبعًا مفيش غيرها».

12. في سن الثالثة والعشرين، شاركت غادة نافع في أول أعمالها الفنية مع والدتها، في الفيلم التليفزيوني «عندما يتكلم الصمت»، عام 1988.

11. شاركت غادة نافع أيضًا في عدد من السهرات التلفزيونية، قبل أن تشارك في بعض المسلسلات في أدوار صغيرة، كمسلسل «رياح الخوف».

10. عادت غادة نافع للتمثيل مع والدتها، عام 1994، في الفيلم التلفزيوني «ونسيت إني امرأة».

9. شاركت نجلة ماجدة الصباحي في حوالي 17 مسلسلًا بعد ذلك، ومن أهمها «ساكن قصادي»، و«حرث الدنيا»، و«الكومي»، و«القلب إذا هوى»، و«الملك فاروق».

8. في عام 2010، تعرضت غادة نافع لحادث، بعد أن صدمتها سيارة وفرت، ما تسبب في تلفيات كبيرة في سيارتها، فيما نفت أن يكون الحادث مدبرًا، مؤكدة أنها لا يوجد بينها وبين أحد خلافات.

7. في يونيو 2013، تقدم كاتب يدعى السيد الحراني، وصف نفسه بالمستشار الإعلامي للفنانة ماجدة الصباحي، ببلاغ ضد ابنتها غادة نافع، في محضر يحمل رقم 5425 جنح قسم قصر النيل، اتهمها فيه بالاعتداء عليه بالسباب والضرب الشديد، لمنعه من نشر مذكرات والدتها، لما تحتوي على فصول تتناول حياة والدها الفنان الراحل إيهاب نافع.

6. أوضح «الحراني» أسباب اعتراض غادة نافع على نشر مذكرات والدتها، في حديث لموقع «العربي الجديد»، قائلًا: «الاعتراض الرئيسي لها كان عدم رغبتها في نشر ما قالته ماجدة لي شخصيًا، من أنّها لم تكن تحب زوجها، إيهاب نافع، بل تزوجته فقط أمام المجتمع، لأنّها أتت الفترة التي يجب أن تتزوج وتكوّن أسرة، وأنّه كان مجرد زوج فقط، لم تحبه أو تعشقه. كما رفضت التطرق لوقوفها شخصيًّا، أي غادة، ضد والدها في المحكمة، إذ سبق لوالدها أن أقام دعوى قضائية ضد زوج غادة، كما أقول في المذكرات، إنّ ماجدة لطالما أنقذت زوجها من السجن مرات عدة لأسباب ماديّة».

5. أضاف «الحراني»، في نفس الحوار، الذي نشر في الـ16 من الشهر الجاري، عن رد فعل غادة نافع تجاه نشر المذكرات: «استأجرت (بلطجية) واعتدوا علي أثناء تواجدي في محل (جروبي) بشارع سليمان باشا في وسط القاهرة، وأحضرت تقريرًا طبيًا وأقمت دعوى قضائية، وما زالت القضية متداولة في المحاكم».

4. نفت غادة نافع لـ«المصري اليوم» رفعها دعوى بالحجر على والدتها ماجدة، فيما قالت إن شخص حاول الاستيلاء على أموالها هو من يشهر بذلك.

3. وفسرت «نافع» قصة «قضية الحجر المزعومة» قائلة لـ«المصري اليوم»: «الحقيقة أن هناك رجل حصل على توقيع والدتي الفنانة ماجدة على عقد لمحل في مول تجاري نملكه، وهو الذي خرج منذ الشهور الماضية وقال إن الفنانة ماجدة استولت على 15 مليون جنيه، وإن ماجدة نصابة وقامت بأخذ أمواله، ولكن الحمد لله ظهر تقرير الطبي الشرعي بأن هذا الشخص قام باختلاس توقيعها، لأنها لم تدر بما وقعت عليه».

2. كشفت ابنة ماجدة أنها «منذ ولادتي وكل شئ تملكه أمي مكتوب بأسمي، كل الأفلام التى أنتجتها والعمارة والمول التجاري كلهم بأسمي، فالسؤال هنا لماذا اقوم برفع قضية حجر، إذا كان كل شئ ملكي، فهذا الكلام غير صحيح وكذب وغير مقبول نهائيًا، لكنها شائعات تثير ضدي من أجل وقوفي ضد هذا الرجل، فالله العالم علاقتي بوالدتي».

1. أوضحت «نافع» أن النيابة بعد هذه القضية وتوقيعها على عقود وظهور الاختلاس، جعلت والدتها تحت وصايتها، لأنها لاتتذكر شئ وأصبحت غير متذكرة، «لذلك أنا المسؤله عنها بقرار من النيابة».