عمرو دياب

يتوقف أيًا منا كثيرًا أمام صور الطفولة والشباب يستعيد معها عشرات الذكريات، يدفعه الحنين إلى التفكير في أيام كان فيها أكثر راحة وخفة من أثر المشيب على الصحة والجسد، ففي الطفولة كان مدللًا، يسعى الجميع إلى توفير كل سبل الراحة له، وفي الشباب كان أنيقًا، نشيطًا، سريع الحركة والإيقاع، على عكس ما صار عليه حاله اليوم.

نجوم الشاشة تحديدًا تراودهم هذه اللحظات أكثر من أي شخص، فالنجمة التي تشاهد شبابها ونضارتها في فيلم من أفلامها القديمة بالتأكيد ستدور في رأسها ذكريات عديدة مرتبطة بالمرحلة، وكذلك النجم، على جميع المستويات سواء سينمائيًا أو حتى مذيعًا، يكفي أن لديهم أرشيفًا لا بأس به ينقل صورتهم حية في مراحل عمرهم المختلفة، وكأنهم يتابعون تغيراتهم وتقدم العمر بهم لحظة بلحظة، لا بمجرد صورة ثابتة تلتقط كل عام إذا سمحت الظروف.

من هنا، حاول المصمم طارق تيكو، أن يقدم مشروعًا يعكس فيه صورة أشبه بتلك التي نتحدث عنها، لتنقل الحنين لا للنجم فقط بل لجماهيره أيضًا، عندما يرونه في كادر واحد مع شبابه، لتظهر المفارقة واضحة وصريحة، بين الشباب والشيب.

9. نادية الجندي

8. محمود عبدالعزيز

7. عادل إمام

6. لبلبة

5. علي الجابر

4. سمير غانم

3. إسعاد يونس

2. عمرو دياب

1. نور الشريف