منير

حالة من النضال الغنائي قدمها محمد منير على مدار تاريخه الفني الذي بدأ مع أواخر سبعينيات القرن الماضي، رأى فيه الشباب تعبيرًا عن صوتهم وآرائهم، بأغانيه الناطقة بصوت المقهورين والرافضين للظلم .

قدم في حياته الفنية عددًا من الأغنيات الوطنية التي تفاعل معها الشباب، كان أغلبها يدور في محيط إما مهاجمة الأنظمة بشكل مباشر، أو تحريك الضمير الثوري لدى الجموع، مما دفعهم لإطلاق لقب «الكينج» عليه، ثم ما لبث أن انتقل لمرحلة إبداعية أخرى بدأت مع حقبة ذات أبعاد سياسية أخرى، بعد ثورة 25 يناير، فلم يستمر منير بعد أن أطاحت الثورة بالنظام القديم في تقديمه هذا الشكل من الغناء، وراح ينجذب أكثر نحو تقديم الأغاني الدعائية، بداية من المشاركة في أوبريت «مصر قريبة» التي تم إنتاجها لدعم السياحة ودعم الدولة، وأخيرًا أغنية «القاهرة» التي صدرت له مؤخراً في «دويتو» مع عمرو دياب.

يبدو لمتابعي محمد منير منذ بداياته أنه بذلك قرر عدم الخوض في المعتركات السياسية بتقديمهم للون الغناء الذي قد يصتدم بأولئك أو هؤلاء، مكتفيًا بتقديم الأغاني الوطنية التي تتغنى بجمال الوطن وتطمح لاستقراره، وهي نقلة سريعة شهدتها سنوات منير الفنية الأخيرة، لا توازي بداياته، أو حتى مرحلة النتشار الواسع، وما عوّد عليه جماهيره من أغاني حماسية، وثورية.

و في هذا التقرير ترصد المصري اليوم لايت أشهر 10 أغاني قدمها محمد منير خلال تاريخه الفني مهاجمًا فيها الأنظمة، ومحركًا بها الضمير الثوري.

10. اتكلمي – من ألبوم اتكلمي – إنتاج 1983

9. طفي النور – ألبوم الملك – إنتاج 1988

8. ساح يا بداح – من ألبوم افتح قلبك – إنتاج 1994

7. علي عليوة – ألبوم الملك – إنتاج 1988

6. يامة مويل الهوا – ألبوم الملك – إنتاج 1988

5. ع المدينة – ألبوم شبابيك – إنتاج 1981

4. قلب الوطن – ألبوم افتح قلبك – إنتاج 1994

3. تعتبر أغنية «حدوتة مصرية» أول أغنية تتدخل الرقابة في حذف مقطع منها لإعتبارات سياسية بعد عرضها كاملة في فيلم «حدوتة مصرية»، وقامت الرقابة ببتر كلمة «يا مكبوتة».

2. الناس نامت – ألبوم وسط الدايرة – إنتاج 1987

1. إزاي – 2011