Image copyright Facebook Image caption أوردت تقارير أن شوماخر دخل في غيبوبة. وكانت إحدى الحضور قد لاحظت تحول المشهد إلى خطر حقيقي.

تدهورت الحالة الصحية للممثل الإيطالي، رفاييل شوماخر، الذي كاد أن يُقتل أثناء أدائه مشهدا للإعدام شنقا في عرض مسرحي، انتهى بدخوله في حالة غيبوبة.

وكان شوماخر، 27 عاما، يؤدي المشهد في أحد العروض بمسرح تياترو لوكس، بمدينة بيزا الإيطالية، ثم أدركت متفرجة من بين الحاضرين أن المشهد يتحول إلى خطر حقيقي.

وأوردت صحيفة "بيزا اليوم" أن شوماخر لا يستجيب حاليا للعلاج. وأضافت أن المحققين خلصوا إلى أن الواقعة مجرد حادث، بدون شبهة جنائية.

ويسعى المحققون الآن إلى التأكد إن كان المسرح يتبع قواعد السلامة.

وبدأت الشرطة تحقيقاتها بعد إغلاق المسرح في عطلة نهاية الأسبوع الماضية، واستمعت إلى أقوال فريق عمل المسرحية والجمهور.

وانتهت التحقيقات إلى أن الواقعة كانت حادثا عرضيا، وذلك بعد التحدث إلى متفرجة من بين الحاضرين ساعدت شوماخر، وهي طبيبة حديثة التخرج.

وهرعت الطبيبة إلى مساعدة الممثل، الذي كان يضع رأسه داخل كيس، بعدما لاحظت ارتعاش جسده، وأنزلته إلى الأرض.

ونُقل شوماخر إلى المستشفى، ثم دخل في غيبوبة.

وكان الممثل قد غير من نهاية المشهد، بحيث يُعدم شنقا بدلا من إطلاق الرصاص.