أكدت المغنية البريطانية أديل، أمس الاثنين 2 فبراير/شباط 2016، أنها لم تسمح لأي شخص باستخدام موسيقاها في حملات سياسية، وذلك بعد استخدام المنافس على ترشيح الحزب الجمهوري دونالد ترامب إحدى أغانيها الشهيرة خلال تجمّعه الانتخابي في ولاية إيوا.

المتحدث باسم أديل أصدر بياناً بعدما استخدم ترامب أغنيتها الشهيرة في 2011 "رولينغ إن ذا ديب" خلال تجمعات انتخابية في ولاية أيوا، وأطلق مايك هوكابي الأسبوع الماضي تسجيلاً مصوراً ساخراً عن أغنيتها "هالو" الصادرة في 2015.

وقال المتحدث باسم المغنية في رسالة بالبريد الإلكتروني: "أديل لم تعطِ تصريحاً باستخدام موسيقاها في أي حملات انتخابية"، ولم يفصح المتحدث عما إذا كانت أديل ستتخذ إجراءات قانونية لمنع الاستخدام غير المرخص لأعمالها.

وحقق أحدث ألبوم لها "25" أعلى مبيعات في الولايات المتحدة العام الماضي.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي ندّد فريق الروك "آر.ئي.ام" باستخدام ترامب أغنيته الشهيرة "ايتس ذا إيند أوف ذا وورلد" خلال تجمّع انتخابي.

social media