Image copyright . Image caption لم يتم ترشيح أي ممثل أو ممثلة سوداء أو من الأقليات لنيل جوائز الأوسكار هذا العام.

انضم الممثل الأمريكي جورج كلوني الشهير والحائز على جائزة الأوسكار إلى قائمة الممثلين الذين انتقدوا ترشحيات جوائز الأوسكار بسبب سيطرة المرشحين من ذوي البشرة البيضاء عليها.

كما انتقد الممثل البريطاني ديفيد أويلو والأمريكي دون شيدال قلة "التنويع العرقي في اختيار مرشحي الأوسكار".

وقال أويلو إن " هذه المؤسسة لا تمثل الرئيسة المسؤولة عنها"، في إشارة إلى رئيسة الأكاديمية الافريقية-الامريكية شيرلي بون اسكاس.

وأضاف: "أنا عضو في الأكاديمية، إلا أنها لا تمثلني، كما أنها لا تمثل أمتنا".

وقال كلوني، الذي يعد من أشهر نجوم هوليود، إن "عالم صناعة السينما تراجع إلى الوراء، ويجب العمل على دفعه إلى الأمام".

وأضاف كلوني في مقابلة مع مجلة "فاريتي": "الأكاديمية كانت تقوم بعمل أفضل منذ 10 سنوات، نظرا لعدد الافارقة الامريكيين الذين كانوا يرشحون لنيل جوائزها".

وتطرق كلوني إلى عدم وجود ترشيحات كثيرة للممثلين من ذوات البشرة غير البيضاء.

ولم يتم ترشيح أي ممثل أو ممثلة سوداء لنيل جوائز الأوسكار هذا العام.

وأعلنت رئيسة الأكاديمية شيرل بون اسكاس عن أنها ستعمل على إجراء تعديلات على عضوية الأكاديمية بعد ان أعلن المخرج الأمريكي سبايك لي والممثلة جادا بينكيت سميث مقاطعتهما لحضور حفل جوائز الأوسكار هذا العام.

وأثنت بون اسكاس على "العمل الرائع" للمرشحين لجوائز الأوسكار، إلا أنها قالت إنها " منزعجة" من قلة التنويع العرقي".

وقال سبايك لي على انستغرام إنه " لا يستطيع دعم مهرجان الزنابق البيضاء"، فيما قالت سميث في تسجيل فيديو لها بث على الفيسبوك إنها " لن تحضر حفل توزيع جوائز الأوسكار".