لايف ستايل

21:00 09 يونيو, 2019

زيادتها قد تقتلك.. لا تتجاوز هذا العدد من فناجين القهوة يوميًا

ربما لا يوجد -بالنسبة لبعض الناس- ما هو أجمل ولا أروع من كوب القهوة الصباحي، الذي يجعلهم ينتقلون سريعًا من حالة النعاس والكسل إلى حالة النشاط والحيوية والدخول في أجواء العمل. لكن الإنسان يطمع طوال الوقت في المزيد بطبعه.

فربما لا يكفيه فنجان القهوة الصباحي الذي تناوله قبل الخروج من المنزل مباشرة، لترى البعض يتجه إلى أحد مقاهي القهوة الشهيرة لشراء كوب من قهوته المفضلة ذات النكهة. وربما بعد مرور ساعتين من بدء العمل يطلب من الساعي الفنجان الثالث. وفي وقت استراحة الغداء لابد أن يتناول كوبًا رابعًا.

هل يكتفي بهذا؟ بالطبع لا. يأتي الكوب الخامس قبل مغادرة العمل، ثم السادس عند الوصول إلى البيت، والسابع بعد العشاء، وهكذا. تصبح القهوة هي العادة المستمرة إلى نهاية اليوم، ليتكرر الروتين ذاته كل يوم بانتظام.

الخبر غير السار هنا هو أنه إذا تناولت أكثر من ستة أكواب من القهوة، فربما عليك إعداد نفسك لبعض المضاعفات الصحية الخطيرة، وذلك حسبما ذكرت دراسة جديدة نشرت في دورية «The American Journal of Clinical NutritionTrusted Source».

المزيد من القهوة قد يضر القلب

وجد باحثون أستراليون في دراسة جديدة؛ أن شرب ست أكواب أو أكثر من القهوة يوميًا يزيد من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 22%. ربما تظن أنها مجرد دراسات معملية لا علاقة لها بالواقع، لكن الأمر ينعكس في الحياة من حولنا بالفعل.

فعلى سبيل المثال؛ في الولايات المتحدة التي يهوى فيها الشعب تناول القهوة السوداء أو غيرها من الأنواع، ما يقرب من نصف البالغين هناك يعانون من بعض أشكال أمراض القلب والأوعية الدموية. هذه الأمراض مسؤولة عن واحدة من كل أربعة وفيات يجري توثيقها سنويًا.

لا ننسى أن الأمريكيين في هذه الفترة يشربون القهوة أكثر من أي وقت مضى. فقد وجد مسح أجرته وكالة «رويترز» للأنباء أن 64% من الأمريكيين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا يشربون كوبًا واحدًا على الأقل من القهوة يوميًا. هذا المعدل يزيد بضع نقاط مئوية عن معدل عام 2018، وهو أعلى مستوى خلال نصف عقد.

«هوارد شولتز».. بائع القهوة الذي قد يهدد دونالد ترامب في الانتخابات القادمة

ما بين فوائد القهوة وأضرارها

ونظرت العديد من الدراسات السابقة في الفوائد الصحية المحتملة لهذا المشروب اللذيذ؛ وهناك الكثير من الفوائد التي لا ينكرها أحد بالفعل، لكن القليل من الأبحاث سعت لاكتشاف عند أي نقطة تحديدًا تبدأ مخاطر تناول المشروب المحتوي على الكافيين في الظهور والتلاعب الجسم البشري.

هذا بالضبط ما فعلته كل من أنج تشو وإيلينا هيبونين من جامعة جنوب أستراليا. ففي أول دراسة لاختبار الحدود العليا للاستهلاك الآمن للقهوة من حيث علاقتها بصحة القلب والأوعية الدموية، درست الباحثتان كمية القهوة التي استهلكها 347077 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 37 و73 عامًا.

بعد ذلك قارنتا إجمالي كمية القهوة المستهلكة بمخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية. ما وجدتاه يشير إلى أن المقاييس تتحرك نحو الخطر عندما تصل إلى فنجان القهوة السادس وما بعده خلال اليوم.

ومن أجل الحفاظ على صحة القلب وضغط الدم السليم، يجب على الناس قصر القهوة على كمية أقل من ستة أكواب في اليوم، بناء على نتائج هذه الدراسة. إذ ظهر بوضوح أن الكوب السادس كان نقطة التحول حيث بدأ الكافيين يؤثر سلبًا على مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، حسب ما أوضحته الباحثتان في بيان.

كم من الكافيين في فنجان القهوة؟

بدلاً من التفكير في القهوة في صورة أكواب أو فناجين، (فنجان واحد من القهوة يساوي 230 جرام تقريبًا)، ربما من الأفضل أن نفكر في استهلاك القهوة من حيث إجمالي كمية الكافيين. إذ أن كوب واحد يساوي عادة حوالي 70 إلى 140 ملليجرام من الكافيين.

إذا ذهبت إلى أقرب مقهى وطلبت قهوة متوسطة أو كبيرة الحجم، فهذا لا يعني بالطبع أنك طلبت كوبًا واحدًا من القهوة، لأن هذه الأحجام تتعدى 23 جرامًا. من المحتمل أن يكون الحجم المتوسط بمقام كوبين والحجم الكبير بمقام ثلاثة أكواب من القهوة، وهذا يتوقف على مدى قوة تحميص القهوة، وهو ما يعني كمية أكبر من هذا أيضًا.

يقول كيمبري زان، الأستاذ بقسم طب الأسرة بجامعة إنديانا الأمريكية: «على الرغم من الحاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد أفضل كمية، بشكل عام، فإن استهلاك أقل من أو يساوي 400 ملليجرام من الكافيين يوميًا، حوالي أربعة أو خمسة أكواب، هو ما نوصي به».

يمكنك أيضًا استخدام حاسبة الكافيين عبر الإنترنت لحساب كل الكافيين الذي تستهلكه. وتذكر أن القهوة ليست المصدر الوحيد للمنبهات. يمكنك أيضًا العثور عليها في الشاي والصودا وفي بعض الأحيان الأطعمة.

بالطبع لا يزال بإمكانك تناول قهوتك الصباحية -إذ ما زالت الفوائد المحتملة للقهوة حقيقية- ولكن إذا كنت بحاجة إلى سبب لتقليصها، فإن هذه الدراسة الجديدة تمنحك الدافع للتقليل من شرب القهوة. بمجرد أن تشرب أكثر من ستة أكواب في اليوم، فإنك تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتي قد تمحو أي فائدة محتملة من أول خمسة أكواب.

الخبراء لا يمكنهم تحديد العلاقة السببية بشكل نهائي، وقد تكون هذه النتائج أكثر ارتباطًا بنمط الحياة أو الخيارات السلوكية الأخرى من قبل المستهلك. لذلك، لا يوصي الأطباء بالقهوة للوقاية من الأمراض أو لأسباب صحية أخرى، لكنهم يعرفون أن الأدلة تدعم سلامة تناول القهوة في معظم الحالات.

لنا فيها منافع أخرى

إلى جانب زيادة الطاقة، ومساعدتك في التركيز، وحتى منع التثاؤب في منتصف اجتماع العمل، وجدت الأبحاث عددًا لا يحصى من الحالات التي قد يكون فيها عادة لتناول القهوة بعض الفوائد الصحية الوقائية.

القهوة هي المصدر الأول لمضادات الأكسدة في النظام الغذائي البشري، أكثر من الشاي والنبيذ. هذه المستويات العالية من مضادات الأكسدة يمكن أن تساعد في حماية جسمك من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة، أو تلك المواد الضارة الناجمة عن بعض عمليات الهدم داحل جسم الإنسان والتي تدمر الخلايا. أضف إلى هذا أنها تساعد في مكافحة المرض.

قائمة الأمراض والحالات المرضية المحتملة الأقل شيوعًا لدى من يشربون القهوة، طويلة. ترتبط القهوة المحتوية على الكافيين بتقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وأمراض الكبد. في الواقع، وجدت دراسة أجريت عام 2011 أن تناول القهوة بانتظام يقلل من خطر إصابة الشخص بسرطان البروستاتا.

الاستهلاك اليومي لثلاثة أكواب من القهوة، سواء كانت تحتوي على مادة الكافيين أو منزوعة الكافيين، كان مرتبطًا بنسبة 17% بالتعرض الأقل للوفيات الناجمة عن جميع الأسباب مقارنة بعدم تناول القهوة. وفي حالة تناول ما بين ثلاثة إلى خمسة أكواب منها لا أكثر، فإن القهوة المحتوية على الكافيين تقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

المعادلة إذن بسيطة، تناول قهوتك اليومية واحصل على الكثير والكثير من الفوائد، لكن لا تغامر بزيادة كمية القهوة كثيرًا عن ستة أكواب صغيرة الحجم حتى لا تتحول الفوائد إلى أضرار يمكن أن تهدد حياتك.

الكوب الذي تشربه كان سيسوقك لحبل المشنقة.. تاريخ تحريم القهوة حول العالم