كنيسة ساغرادا فاميليا
كنيسة ساغرادا فاميليا
دمرت التصميمات الأصلية لكنيسة ساغرادا فاميليا الإسبانية في حريق شب في الكنيسة في الثلاثينيات من القرن العشرين
كنيسة ساغرادا فاميليا
دمرت التصميمات الأصلية لكنيسة ساغرادا فاميليا الإسبانية في حريق شب في الكنيسة في الثلاثينيات من القرن العشرين

أصدرت برشلونة أخيرا تصريح إجازة بناء لأحد أشهر مزاراتها السياحية بعد 137 سنة من بنائه.

ومُنحت كنيسة ساغرادا فاميليا " العائلة المقدسة"، التي تعد من أضخم الكنائس في أوروبا، الجمعة الماضية تصريحا لاستكمال أعمال البناء حتى عام 2026.

ولا يتضح السبب وراء عدم حصول الكنيسة العتيقة ذات التصميم المميز، الذي يعود للمعماري الإسباني الشهير أنطوني غاودي، على تصريح بناء منذ تأسيسها.

ووافقت الكنيسة، المسجلة كموقع من مواقع التراث الإنساني لدى منظمة اليونسكو، العام الماضي على سداد غرامة بقيمة 41 مليون دولار للسلطات المحلية لمدينة برشلونة.

ومن المأمول أن تكفي السنوات السبعة التي يمتد إليها تصريح البناء لاستكمال أعمال البناء، وهي الفترة التي تتزامن مع إحياء الذكرى المئة لوفاة مصممها الإسباني غاودي في 2026.

وقال مسؤولون إن سلطات برشلونة سوف تتسلم 4.6 مليون يورو كرسوم في إطار اتفاقية مع المؤسسة المسؤولة عن الكنيسة التي يُناط بها استكمال أعمال البناء والصيانة لساغرادا فاميليا.

وقالت جانيت سانز، نائبة عمدة برشلونة لشؤون التخطيط العمراني، إن الاتفاقية تضع حدا "للغرابة التاريخية في مدينتنا".

و تعد ساغرادا فاميليا من أكثر الأماكن جاذبية للسياح في برشلونة، إذ يزورها حوالي 4.5 مليون زائر سنويا علاوة على 20 مليون شخص يأتون لمشاهدتها من الخارج والتجول في المنطقة المحيطة بها.

ومن المقرر أن تعتمد المرحلة النهائية من البناء على التصميم المعماري الذي أنتجه غاودي والذي يعتمد على استخدام الجص، وذلك من خلال نسخ من التصميم الأصلي التي ضاعت أصولها جراء حريق شب في الكنيسة في الثلاثينيات من القرن العشرين.