لقطة من فيلم StudioCanal
لقطة من فيلم StudioCanal
لقطة من فيلم "مطاردة باردة"
لقطة من فيلم StudioCanal
لقطة من فيلم "مطاردة باردة"

يبدو أن الجدل الذي أثير مؤخرا بشأن الممثل ليام نيسون لم يؤثر على إيرادات نهاية الأسبوع لفيلمه الأخير "مطاردة باردة".

واحتل الفيلم المرتبة الثالثة من حيث الاهتمام في الولايات المتحدة وكندا، وبلغت إيرادات 10.8 مليون دولار بين يومي الجمعة والأحد، حسب التقديرات.

وكان الممثل البالغ من العمر 66 عاما قد تعرض لهجوم حاد بعد اعترافه أنه أراد يوما أن يقتل رجلا أسود بشكل عشوائي.

وقال نيسون في مقابلة مع صحيفة الإندبندنت إنه تجول في الشوارع قبل بضعة سنوات على أمل أن يصادف رجلا أسود يفرغ غضبه فيه بعد أن علم أن شخصا أسود اغتصب امرأة قريبة منه.

وكان المخرج سبايك لي من بين منتقدي نيسون بسبب ما صرح به، وقال لبي بي سي "لا أدري لماذا فعلها؟"

وأضاف قائلا: "يجب أن يفهم الناس التاريخ".

وقال: "من يدري كم من السود قتلوا ظلما أو سجنوا وتعرضوا لأشكال متعددة من الأذى بسبب أن امرأة بيضاء قالت إن رجلا أسود اغتصبها".

وسيعرض فيلم "مطاردة باردة" في لندن يوم 22 فبراير/شباط.

ويحكي الفيلم قصة سائق جرافة ثلج ينتقم من موزعي مخدرات لأنه يحملهم مسؤولية موت ابنه.

وكانت أفلام إثارة سابقة للمثل قد حققت إيرادات تبلغ تبلغ حوالي 10 مليون دولار في عرض نهاية الأسبوع.

ومن الأفلام التي حققت إيرادات عالية فيلم ليغو 2 الذي حقق 34.2 مليون دولار في أول ثلاثة أيام في دور السينما.

أما فيلم "ما يريده الرجال" فقد حقق 19 مليون دولار في نهاية الأسبوع.