كلف المستشار نبيل صادق النائب العام نيابة استئناف القاهرة، بالتحقيق العاجل فى بلاغين تقدم بهما وزير العدل المستشار أحمد الزند ضد الإعلامى يوسف الحسينى لاتهامه بقذفه والطعن فى ذمته دون سند أو دليل.

وجاء فى البلاغ الذى تقدمه به المحامى صالح الدرباشى وكيلا عن المستشار أحمد الزند أن أن "الزند"، هو أحد العلامات البارزة فى سجل تاريخ القضاء المصرى، وأن مواقفه الوطنية الواضحة التى لا تحتمل الشك تجاه جماعة الإخوان الإرهابية فى أوج قوتها، وتصدره الصفوف إبان العدوان الإخوانى على السلطة القضائية وعلى الدولة المصرية، جعلته أحد أبرز رموز القضاء المصرى، بل أحد أبرز رموز مصر، ومن ثم فإن مثل هذا التطاول والتشويه المتعمد الذى لا ظل له من الحقيقة والواقع، أمر غير مقبول على وجه الإطلاق.

واضاف: أن جموع القضاة يقدرون الرسالة التنويرية لوسائل الإعلام والأدور التى تضطلع بها فى المجتمع، غير أنه فى الآونة الأخيرة دأب البعض منها على نشر أكاذيب بحق المستشار أحمد الزند بهدف خلق حالة من الاحتقان والاستعداء ضده، مشددا على أن الشعب المصرى بفطنته ووعيه، لديه من المقدرة على التمييز بين الأباطيل والحقائق.

ولفت البلاغ الى أن المستشار أحمد الزند يحظى بمحبة السواد الأعظم من أبناء الوطن وليس القضاة فحسب، بوصفه رجل مدافع عن الحق والعدل وينتصر دوما للعدالة، وليس من شيمه أو طبيعته أن ينحدر إلى هذا المستوى من الرد على شائعات وأكاذيب لا أساس لها.