كتب أحمد إسماعيل

اعترف عاطل باشتراكه مع مسجل خطر، فى سرقة 240 ألف جنيه من مدير شركة، عقب خروجه من أحد البنوك فى روض الفرج.

اعترف عاطل باشتراكه مع مسجل خطر، فى سرقة 240 ألف جنيه من مدير شركة، عقب خروجه من أحد البنوك فى روض الفرج وأرجع السبب إلى مروره بضائقة مالية شديدة وأن "الشيطان شاطر".

وقرر المستشار أحمد عبد الرحمن ماضى مدير نيابة روض الفرج، برئاسة المستشار شريف كفافى حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وكلف رجال المباحث بسرعة ضبط وإحضار شريكه الهارب، والكشف عن نشاط المتهمين فى سرقة رواد البنوك لبيان وجود ضحايا آخرين لهما من عدمه.

وتلقى رجال مباحث قسم شرطة روض الفرج، بلاغا من "إيهاب.خ.إ" 54 سنة، مدير شركة للسيراميك، بعدما سحب 240 ألف جنيه، من بنك بشارع شبرا، وأثناء سيره مترجلاً لإيداع المبلغ فى بنك آخر، فوجئ بشخصين يستقلان دراجة بخارية، وخطف أحدهما كيس بلاستيك بداخله الـ240 ألف جنيه وفرا هاربين، ولم يتهم أو يشتبه فى أحد.

من خلال الاستعانة بالتقنيات الحديثة، توصل رجال المباحث إلى أن وراء الواقعة كل من "محمد.ج. ر" 27 سنة، عاطل، و"حسن.س. ف" 31 سنة، مسجل خطر، برقم 20155 فئة "ج" باب الشعرية "سرقات عامة"، سابق اتهامه فى 8 قضايا أخرهم "سلاح أبيض".

تم إعداد الأكمنة والقبض على المتهم الأول وبحوزته 80 ألف جنيه وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، بالاشتراك مع المتهم الثانى باسلوب "التتبع"، حيث تتبعا المجنى عليه عقب خروجه من البنك، تمكنا من الاستيلاء على المبلغ، وفرا هاربين، وأضاف بأن المبلغ المضبوط بحوزته نصيبه من متحصلات الواقعة، وباقى المبلغ بحوزة المتهم الثانى.

وبإرشاده المتهم ضبط رجال المباحث لدراجة البخارية المستخدمة فى الواقعة، فتحرر المحضر اللازم، وتولت النيابة التحقيق وقررت ما سبق.