كتب أحمد الجعفرى

كشفت التحقيقات فى واقعة انتحار موظف ببولاق الدكرور، بأنه أقدم على الانتحار نتيجة معاناته من أزمة نفسية، بعد إصابته بمرض الالتهاب الغضروفى، وتردده على عدد من الأطباء دون جدوى، ولا وجود لشبهة جنائية حول الواقعة.

كشف تقرير مفتش الصحة الخاص بموظف انتحر ببولاق الدكرور، أنه يبلغ من العمر 33 عاماً، وتوفى نتيجة قطع شرايين يده وذبح نفسه، وأنه لا يوجد شبهة جنائية حول الحادث.

تلقى الرائد محمد الجوهرى رئيس مباحث بولاق الدكرور، بلاغا يفيد بانتحار أحد الأشخاص داخل مسكنه، فانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتبين للرائد طارق مدحت معاون مباحث بولاق الدكرور أن "ك.م" 33 سنة مندوب بشركة بريد.

وكشفت التحريات أن المتهم انتحر بقطع شرايين يده، وذبح نفسه، ما أسفر عن مفارقته الحياة، بسبب إصابته بالتهاب غضروفى، وتردده على الأطباء للعلاج دون جدوى منذ شهرين، حيث استغل فرصة تواجده بمفرده بالشقة وانتحر، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.